الرئيسية / المقالات / أوطان مستأجرة … وأمة مستباحة

أوطان مستأجرة … وأمة مستباحة

بقلم / فريد عبد الوارث

لا أكرة شيئا في هذه الدنيا بقدر كراهيتي لفكرة البيوت المستأجرة !! بيوتنا هي أوطاننا الصغيرة .
فكيف نقبل أن نعيش في أوطان مستأجرة ؟ وكيف نطرح أنفاسنا .. أفراحنا ..دموعنا .. لحظات حياتنا كلها في مكان يجب أن ندفع إيجارة في ميعاد محدد وإلا طردنا منه !!؟؟

مشفق انا علي هؤلاء الحمقي الذين كانوا سببا في دمار أوطانهم وكانوا أدوات ذلك الدمار سعيا وراء شعارات فارغة في ثوارات فاشلة !!! هم اليوم إما لاجئين في دول العالم يعانون الذل والمهانة !! أو قتلي وغارقين في بحار العالم في أثناء الهجرة والهروب من جحيم صنعوة بأيديهم !!
،،،،
هم الآن لايملكون ما تملكة النملة ولا ماتملكة النحلة ولا حتي دودة الأرض !! لا يملكون منزلا (وطن صغير ) ولا دولة (وطن كبير )
حتي آسية زوجة فرعون تخاطب ربها قائلة .. رب ابن لي عندك بيتا في الجنة … حتي في جنة الخلد ونعيمها نحتاج أربعة جدران تؤوينا وسقف يظللنا أسمة الوطن …!
أي عقل وأي منطق وأي دين يوافق أو يقر بما فعلناه في أوطاننا ؟؟
أين ذهبت بسمة دمشق ورونقها وعزة نفس شعبها الأبي ؟؟
وأين ترف ورفاهية ورقي بغداد ؟؟
وهل مازال شعب الصومال في عصورنا الحديثة أم تراة عاد قرونا للخلف ؟ وكيف أصبح حال الشعب الليبي بعد القذافي ؟
وماذا عن اليمن السعيد الذي أصبح للحزن والضياع عنوانا ؟
….
ليتكم تخبرونا يامن أصبحتم ثوار بلا ثورة هل وجدتم ما وعدكم الشياطين من حرية وعدالة ورقي هل وجدتموه حقا؟؟؟
ثم يأتي حيوان برأس إنسان ليسألنا لماذا تدافعوا عن مصر وجيشها وقادتها !!؟؟
فلا نامت أعين الجبناء

عن waldrmlly

شاهد أيضاً

خطوط الأطباء وإلغاء النشرات التعريفية للأدوية المباعة للمرضي

بقلم: أشرف عمر المغرب واجهت مشكلة عدم معرفة قراءة وصفات الأطباء والمشكلات الطبية المترتبة عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *