الرئيسية / اخبار مصريه / حوادث وقضايا / البحقيري المتوفي كان يعاني بأمراض مزمنة بالقلب وعبير من قامت بمحاولة اسعافه

البحقيري المتوفي كان يعاني بأمراض مزمنة بالقلب وعبير من قامت بمحاولة اسعافه

أحمد كمال

تجديد حبس الفنانة عبير بيبرس خمسة عشر يوما في القضية رقم 5589 أ لسنة 2020 التى مازالت قيد التحقيقات فى نيابة البساتين حيث تم تحويل الفنانة عبير بيبرس من ممثلة إلي قاتلة

حيث أنها ممثلة مصرية ناشئة، تبلغ من العمر 35 عامًا، بداية ظهورها كان في عام 2014، في الفيلم القصير “كما تدين تدان”، وشاركت في سيت كوم حمل عنوان “إلسع وفلسع”، مع كل من الفنانين شريف صبحي، منير مكرم، آمال رمزي، وظهر أحمد بدير وأحمد فرحات كضيوف شرف، وشاركت في سيت كوم بعنوان “شلة النصابين”، بطولة عبدالله مشرف، أحمد صيام، وميار الببلاوي، ثم كان أخر أعمالها فيلم “مشروع ميت”، ولم يتم عرضه.
ومن خلال القضية المتهمة فيها بقتل زوجها عمرو السيد عبدالله (42 عاماُ) طعناً إثر مشاجرة حادة نشبت بينهما وتضاربت المعلومات حول اعترافها ونكران ضلوعها بالجريمة إذ نفى محاميها في تصريحات صحافية إرتكاب موكلته الجريمة بينما جاء على لسان مصادر أخرى بيبرس قالت إن زوجها إنهال عليها بالصفع على وجهها وأضافت عبير أن زوجها كان كثير المشاكل معها.
وكشف البحقيري لأول مرة تفاصيل خاصة بالقضية، قائلا إن الزوج القتيل مدان في قضايا نصب وسرقة بالإكراه بين عامي 2011 و2018 كما أنه متورط أيضا في قضايا تجارة آثار ومخدرات وكل ذلك مثبت في محضر التحقيقات بالتواريخ وأرقام القضايا وهو ما أكدته عبير بيبرس خلال إدلائها بأقوالها في قضية القتل.

الجدير بالذكر أن المتوفي كان لديه مشاكل صحية بالقلب وتضخم بعضلة القلب وتم تقديم تقارير إلي النيابة بالإضافة إلي ضغط عالي مزمن بصفة مستمرة ٢٠٠ و ١٨٠ بمقياس جهاز الضغط عند تناوله للدواء.
ولا يوجد اتهامات لها غير أقوال والد المتوفي وذلك نتيجة حزنه علي ابنه
حيث أنه من قام بطلب الإسعاف وحاولت أن تسعفه هي الفنانة عبير وذلك يدل علي عدم تورطها بأي تهمه وأنها كانت تحاول مساعدة المتوفي لعدم الوفاة

وأصدرت النيابة العامة قرارا بحبس المتهمة لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات حتي يوم ٢٨ / ٧ للعرض على قاضي التحقيقات

عن Mahmoud Hassan

شاهد أيضاً

السبب وراء اندلاع حريق بمصنع موبيليات بالهرم

تابعت: آية أمين تلقى مسؤول غرفة العمليات بالإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة بلاغًا من إدارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *