ولأنها قَمَرًاًّ

بقلم الشاعر/ حسن عياده
يريدُ أن يغيب
سأقول لها عذراً
أنا سأترجل هذه المرةِ
فالسفرُ والترحال
من شيم الرجال والشموس .
أما القمر
فلا يغيب
لكنه
يتوارى قليلا
عن أعين الناظرين
لا ترحلي
فأنا المقيد بالرحيل
وأنا المداوم
على الغياب قبل المجيء
فليعتذر
كلا منا للنجوم التي
تزين جدران أرواحنا
وللزهور التي
نبتت بغير أوان
فلنعتذر.
للطقوس التي أهملناها سنين
علها كانت
تشفع قبل الرحيل
أو تساعد النرجس
على البقاء طويلا
هيئت لك
قيلت بلا خوف ولا جزع
لكنه
يوسف ما يزال
يستعيذ بالله
فيحزم من القمح تلال
لينتصر
على الجوع
والخوف
والعشق معا.
لم يكن السجن أحب آليا
لكنه
أفضل من التنازل
عن رحيق جسد
لم يفارقه النحل يوم
ولم يفتح بابه
للعابرين
يراودني القلب
وتغريني الشفاه كما عودتني
لكن الأفق
ينبئني
صارت خلفك
فلا تلتفت
فقد بدا
فصل جديد .

عن Mohamed Elmeshawem

شاهد أيضاً

…….قيثارة أبى ……

بقلم : فاتن أمين إعزف يا أبى لحنايطيب به قلبى 🎶حين يحن لذكراكولتكن حلما جميلايطيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *