الرئيسية / اخبار عالمية / اخبار الدول العربية / معاهدة لوزان أم نصرة الإسلام

معاهدة لوزان أم نصرة الإسلام

كتب /فريد عبد الوارث

قال العرب قديما من كذب مرة واحده ضاع شرفه .
فما بالنا بمن يكذب كما يتنفس ؟ وأي عقول تلك التي تعيش أوهامه وكذبه وتصنع منها حروبا وانتصارات وهميه ؟

لبث نبي الله نوح عليه السلام 950 سنه ينادي قومه ويدعوهم لرسالة ربه فما أطاعوه ولا استجابوا له !!
ونادى نوح عليه السلام الحيوانات مرة واحده فأطاعوه وصعدوا على سطح السفينة للنجاة من الطوفان واختار قومه الغرق !!
معاهدة (لوزان) المذلة لتركيا تم توقيعها في سويسرا عام 1923 تنازلت فيها تركيا عن ( مصر .. السودان .. ليبيا .. قبرص ..العراق وسوريا ) وكان ممنوعا على تركيا التنقيب عن البترول والغاز بموجب تلك المعاهدة .
تنتهي تلك المعاهدة عام 2023 أي بعد مرور 100 عام .
لذلك الكل في إنتظار (لوزان الثانية )
لعل ذلك يفسر ما يحدث في منطقتنا العربية ويوضح أطماع العثمانلي في ثرواتنا ومحاولاتة لإعادة السيطرة العثمانية على دول الوطن العربي متسترا بشعارات نصرة الإسلام ومداعبا لمشاعر المخدوعين بشعارات خاوية تكذبها أفعالة دائما !

إليكم أيها المخدوعين ما يفعلة ذلك الكاذب أمام قبر سيده وقدوته (أتاتورك) لعل عقولكم تعي .
يقول أردوغان .. العزيز أتاتورك نقف في حضرتكم ومستمرون في العمل للوصول إلي أهداف 2023 التي أسستموها وأوكلتموها لنا في سوريا، وليبيا ، والمتوسط،
تلك هي الحقيقة المجردة التي ينكرها هؤلاء المغيبين !
تتبقى رسالتان اما الأولى فهي للخليفة المزعوم
إن عرشك سيف، وسيفك زيف
والثانية للسائرين في ركب الخداع والوهم.

أما كفاكم شباب العرب من بدع ؟
يا لعبة العصر في الأيدي وفي القدم !!

عن Mohamed Elmeshawem

شاهد أيضاً

عاجل

الرئيس التونسي قيس سعيد : عدد من نهبوا أموال البلاد 450 بناء على تقرير تقصى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *