الرئيسية / محليات / محافظات / الأقصر / صحة الأقصر تعلن خطوات الاستعداد لعيد الأضحى المبارك

صحة الأقصر تعلن خطوات الاستعداد لعيد الأضحى المبارك

الأقصر / وليد زكي

أعلنت مديرية الشئون الصحية بمحافظة الأقصر، رفع درجة الاستعداد القصوي بجميع المستشفيات والإدارات والوحدات الصحية بالأقصر، وإستمرار حالة الطوارئ بدءاً من غداً الأربعاء وحتى يوم الإثنين المقبل، وذلك فى إطار الاستعداد لاستقبال عيد الأضحي المبارك.
من جانبه، أكد الدكتور طاهر إسماعيل أيوب وكيل وزارة الصحة بالأقصر، على توفير جميع المستلزمات والأدوية والأمصال، كما تابع وضع بنك الدم وتوافر الفصائل الدموية به، وتشديد الرقابة والمرور علي مدار الساعة فى جميع المنشآت الصحية، وإلغاء الإجازات للأطقم الطبية.
ونظم وكيل وزارة الصحة، مجموعات متفرقة من غرف الطوارئ بالمديرية والمحافظة، وفرق مرور على متاجر الأغذية واللحوم، وفرق أخري مجهزة للمرور علي المستشفيات والوحدات للتأكد من تفعيل جداول نوبتجيات العيد.
وعلي صعيد آخر، تم تجهيز فرق الإنتشار السريع، واستعداد هيئة الإسعاف والطوارئ على مدار الساعة.
وأعلنت محافظة الأقصر، أنه تم رفع درجة الاستعداد على مستوى جميع المراكز والمدن ومديريات الخدمات والإدارات التابعة لها بمختلف قطاعات المحافظة لاستقبال عيد الأضحى المبارك، حيث وجه محافظ الأقصر المستشار مصطفى ألهم، بضرورة الالتزام بتنفيذ القرارات الصادرة من مجلس الوزراء الخاصة بإجراءات التعامل مع فيروس كورونا، والمتضمنة غلق الحدائق والمتنزهات خلال أيام العيد، والاستمرار في منع التزاحم والاختلاط، والالتزام بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة ووسائل المواصلات لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد‪.
كما أوضح محافظ الأقصر، أنه سيتم إغلاق المقابر والمدافن على مستوى مراكز المحافظة لمنع زيارات وتجمعات المواطنين بها كما تم في عيد الفطر الماضي، وذلك تجنباً لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد وحفاظاً على صحة وسلامة المواطنين، ووجه المحافظ، جميع رؤساء المراكز والمدن بتكثيف حملات الرصد والمتابعة خلال فترة إجازة عيد الأضحى المبارك للتصدى بكل حسم وحزم لمخالفات البناء ومواجهة أي شكل من أشكال التعديات على أملاك الدولة أو الأراضي الزراعية.

عن Neven Abdeen

شاهد أيضاً

اكتشاف المدينة الذهبية المفقودة في الأقصر

تابع: السيد الأعرج اكتشفت البعثة المصرية برئاسة الدكتور “زاهي حواس”المدينة المفقودة تحت الرمال والتي كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *