طفرة

بقلم فاتن أمين
الشرقية

ماذا يحدثُ لهذا العالم
كيف صمتت كلُ الأشياء

ما عاد هناك مكانٌ لعابر
وذابت الخطى كأنها أشلاء

لا صخب ولا ضجيج لسائر
العالم أرقامٌ وأمواتٌ وأنباء

كل يوم تُفتح المقابر
وإصطفت الأممُ كلها للعزاء

هذا العالم ما عاد جائر
عجبا ما كل هذا الهُراء

أليس ما يحدث شئ نادر
عودة يا سادة للسماء

دائما الإنسان بطبعه ناكر
ويتمنى الآن لو عاد للوراء

يا ربنا كن لذنوبنا غافر
وارفع عنا هذا البلاء

عن Ahmed Gadalla

أنا شاعر سكنت الأشجان جانبه فبات ما بات مطويا على شجن

شاهد أيضاً

آتون الفراق

بقلم: أشرف عزالدين محمود النافذة مفتوحة مُشرّعة على ألم..الأنتظار..وهبوب الريح العاصف بستائر الندم الملئ منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *