الرئيسية / اخبار عالمية / المقدم” أنا والقايد نربحو مليون “

المقدم” أنا والقايد نربحو مليون “

مكتب المغرب : بقلم عبد السلام المساوي 
1_عبر العالم صارت الدولة الفاعل السياسي الوحيد ، وتراجع فاعلو الظروف العادية الى الخلف . تبدو الدولة ، والحالة هذه مثل أم تخاف على أبنائها ؛ تنصحهم تارة ، وتوجههم تارة أخرى ، وحين لا ينضبطون للقرارات التي فيها مصلحتهم ومصلحة الجماعة ، تلجأ الى العنف المشروع ، الذي يتقبله الجميع كعنف مستحق …
ولا يقاوم المواطنون قرارات الدولة في مثل هذه الظروف ، بل يتعبؤون للدفاع عنها والترويج لها ، وأيضا مواجهة من يتمردون عليها ، ان المقولة صارت معروفة : ” الدولة دارت خدمتها ، وخاص الشعب ادير خدمتو ” .
وبعد ان كان الأفراد يتبرمون من الأساليب القهرية للدولة ويميلون غريزيا نحو التمرد عليها ، من منطلق غريزة الخوف ، برضى تام ، بل ان منهم من يطالب بالمزيد ، وتطبيق العقوبات الأكثر تشددا في حق من يرفضون الامتثال لأوامر السلطة القهرية الأكثر تقديرا وتحية هذه الأيام . فما يميز الدولة الحديثة _ في نظر ماكس فيبر – هو تلك العلاقة الوطيدة التي تقيمها مع العنف ، فهي وحدها التي تحتكر حق ممارسة العنف المشروع الذي لا يتنافى مع كونها تجمعا سياسيا وعقلانيا وقانونيا ، والذي به يتم ضمان الأمن والاستقرار الجماعيين وباقي الحقوق الأخرى . ان الترجمة الفعلية لمفهوم الحق على مستوى الدولة تتجلى في اضفاء الشرعية على ممارسة أي وسيلة عنف داخل ترابها ، ” يجب ان نتصور الدولة المعاصرة كتجمع بشري ، يطالب في حدود مجال ترابي معين بحقه في احتكار استخدام العنف المادي المشروع وذلك لفائدته ” . وقبل ماكس فيبر ، اعتبر كانط ان عنف الدولة ، كيف ما كانت درجته ، هو عنف مشروع ولا يجوز مواجهته بعنف غير مشروع ، لأن ذلك بدون معنى ونتائجه وخيمة . ويستند موقف كانط الى تصور معين للقانون ينظم العلاقات بين الحاكم والمحكومين ، وهو تصور يستبعد نهائيا ” كل قانون مزعوم لخرق القانون ” ويعتبره بدون معنى .
2_ولأن الدولة بمفهومها العصري غالبا ما ترتبك في تأطير شعب تقليدي ، أو لأن الدولة العصرية مفهوم تجريدي لا يلمسه البعيدون عن المركز في حياتهم اليومية ، ها هي الدولة تلجأ الى مخزونها التقليدي ؛ المقدمين والشيوخ صاروا المسموعين لدولة المركز ، لقد صاروا ومنذ تعامل الأفراد باستهتار مع توجيهات مؤسسات الانتخابات ، السلطة القهرية الاقرب من الناس .
ومن مميزات الدولة في المغرب ، أن حافظت على قواعدها الخلفية في التقليد . ان الناس يمكنهم التمرد على رئيس الحكومة والناطق الرسمي باسمها ، لكنهم ينضبطون لسلطة المقدم الذي يحمل إليهم توجيهات القائد . ان سلطة القائد والمقدم هنا هي عنوان لحلول إجبارية حبية ، حتى لا تلجأ الدولة إلى خياراتها الأكثر راديكالية : حالة الاستثناء ، اعلان حالة الحصار ، حظر التجول …
يصنف أعوان السلطة من مقدمين وشيوخ في الخط الأول لمواجهة كورونا الى جانب بعض المهن الأخرى ، للحفاظ على الأمن وتنفيذ القرارات الحكومية ؛ مراقبة الأسعار ، التزام أصحاب المقاهي و المطاعم باغلاق أبوابها ، انجاز تقارير يومية عن الوضعية الاقتصادية والاجتماعية في الأحياء التي يشرفون عليها …لقد اعتادوا على القيام بواجبهم وتنفيذ كل الأوامر ، سواء تعلق الأمر بالارهاب أو كورونا أو مهام أخرى …أنهم مجندون لخدمة الوطن …انهم دروع واقية تحمينا من وباء كورونا …
كل المهمات الصعبة تسند إلى ” أعوان السلطة _ المقدمين والشيوخ ” في الحملات الانتخابية ، في فرض القوانين الصارمة للدولة ، ومحاربة البناء العشوائي واحتلال الملك العمومي …جميع هذه الاختبارات والتحديات لا تقارن بفرض قوانين الطوارئ لمقاومة تفشي كورونا …هم الان الأداة التنفيذية مع القوات العمومية : من شرطة ودرك وقوات مساعدة وعناصر الجيش لردع المخالفين والحاملين لألوية العصيان .
كورونا الذي يجول متنكرا في الشوارع المقفرة لا يواجه اليوم الا صدور “أعوان السلطة ” الحائط القصير الذي توجه له أصابع الاتهام …
لا يمكن تجاهل ” جيش المقدمين ” عند الحديث عن دور ومكانة وزارة الداخلية ، رغم ان النص القانوني الخاص بهيئة رجال السلطة لا يضع إطار الشيوخ والمقدمين ضمن اطارات رجال السلطة ، بعد ما توقف عند إطار خلفاء القواد ، ليبقى الشيوخ والمقدمون خارج أي تقنين اذ يصنفون ك ” أعوان السلطة ” .
ان هذا الجهاز يعاني من الحيف رغم الأدوار الكبرى التي يضطلع بها، ففضلا عن مكافاته بتعويضات وأجور هزيلة ، يشتكي من غياب إطار قانوني منظم ، حيث لا يدخل ضمن الوظيفة ، ولا يتمتع بمختلف الضمانات المادية والإدارية التي يقرها قانون الوظيفة العمومية .
بالإضافة إلى هذا كله ، مطروح على وزارة الداخلية تأسيس معاهد عبر مختلف العمالات والأقاليم بالمملكة لتكوين هذه الفئة على مدار السنة ، وادراج مادة تدبير الأزمات تحت اشراف مؤطرين ذو كفاءة تستجيب لنوعية عملهم الأمني والاداري الشاق ، مع تمكينهم من جميع لوازم العمل …
هؤلاء من يستحقون الأوسمة والحوافز والعلاقات …
3_ ها هو ” الجهاز القمعي ” للدولة ينزل الى الشوارع لارغام الناس على البقاء في بيوتهم ، الكل يصفق للاجراء المتشدد ، لا أحد يحتج او يشهر دفوعاته الشكلية ، لقد حولت غريزة المنازل الى ” سجون طوعية ” ، وصار ” الجهاز القمعي ” حارس الحياة والامن الفردي والجماعي . من كان يتصور أن يأتي يوم يصير فيه الاجبار على الحد من حرية التنقل خدمة عمومية يطلبها المجتمع ؟
ولم يسبق للدولة ان كانت مطاعة مثلما عليه اليوم ، بل ان انقلابا حادا وقع فيه الوجدان العام حيالها ، قبل عشر سنوات وبعدها بقليل ، كانت الدولة الأكثر إثارة لمشاعر الغضب منها والاحتجاج عليها ، لكنها اليوم تحوز كل الحب والتقدير المتاحين . ان الخوف وغريزة البقاء ، يعيدان صياغة الموقف من أساليبها القهرية ، وبعد أن كانت قساوتها مدانة ، صارت اليوم موضوع طلبات شعبية متزايدة …

عن mostafa laghlimi

شاهد أيضاً

مجلس الأمن يدين بالإجماع مواقف أردوغان بشأن قبرص.

كتب/أيمن بحر وافق مجلس الأمن الدولى على إعلان بالإجماع يدعو الى تسوية النزاع القبرصى كما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *