شوق موجع

بقلم :فاتن أمين

عندما أشتاقك
أذهب كى أنام
ربما أراك فى منام
ربما بروحك تأتينى
فأقول لها ضمينى
أشتاق حضن أبى
دثرينى باردة أيامى
دون …… أبى
أغدقى على روحى
من فيض حنان أبى
أو إليه خذينى
أشتاق صوت أبى
أشتاق عطره وكلماته
وأيامى معه وسنينى
نوع من الشوق يكوينى
كم هو صعب جدا
أن تشتاق ميتا
وأنت تعلم جيدا
أنه لن يأتى إليك
ولا يعلم كم هو حنينى
ليتك تأتينى
ليتنا نلتقى
حقيقة أو وهما
أو حتى حلما
عندما رحلت
لم تقل سامحينى
الرحيل كان حتما
لم تقل وداعا
إذكرينى ……
لم تقل…. شيئا
لا أذكر …سوى
تلك النظرة فى عينيك
ولمسة يدك تواسينى
مهلا يا أبى مهلا
نسيت أن تعلمنى
كيف أعيش دونك
ولم تترك شيئا
عنك …يغنينى
سوى شوق موجع
إليك…. وذكرى
وبعض الأحلام
تزيد من وجعى
عليك و حنينى
و يا ليتها تعزينى
عندما أشتاقك يا أبى
عندما أشتاق

عن Norhan Mohsen

شاهد أيضاً

قصيدة جديدة، بعنوان: “تفاصيل الخِيانة

الشاعرة الدكتورة/ نادية حلمى الخبيرة فى الشؤون السياسية الصينية والآسيوية- أستاذ مساعد العلوم السياسية جامعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.