خواطر واقعية

مكتب المغرب : عمر سرسار الفيلالي 

عدتي ذكرى من الماضي
يامن تسببتي في حرق شرايين قلبي وفؤادي
بالله عليك هل كنتي العاشقة الطائعة
لما كنتي تناديني بالحبيب الأسمراني
لا عليك
فهمت قصدك عندما كان الدرهم بطعم العسل
في لسانك لذا كنتي تناديني باللاسمراني
حين إذن صدقتك
وكانت الكلمة الملفوفة برحيق الغذر
وغباء أذني لم تخبر قلبي
حتى صار هشيشا ولا يصلح حتى لبطاريات الدمية في حضن الطفل.
يامن كنتي للخداع بارعة
وفي خشبة المسرح تصفق كل شراييني قلبي ولا أوبالي
عجبا وكيف لا أقول عجبا يامن كنتي تناديني بالحبيب اللاسمراني
طمع خداع غذر هجر حتى أصبحتي ذكرى من الماضي.


عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

عاجل

إدارة الطواري والكوارث بتركيا ارتفاع عدد القتلى جراء الزلزال المدمر إلى 1498 قتيل وحوالي الجرحى …