أخبار عاجلة
الرئيسية / اجتماعيات / الموت يتهددنا جميعا

الموت يتهددنا جميعا

مكتب المغرب : عبد السلام  المساويا 

جزء كبير من الذي قمنا به منذ شهر مارس الماضي ذهب أدراج الرياح اليوم .ويكفي أن نقول للرأي العام اليوم ان عدد الاصابات والوفيات ، منذ بداية شهر غشت وحتى يوم السادس عشر منه ، يوازي ما سجلناه في بلادنا منذ شهر مارس حتى نهاية يوليوز ، لكي نكتشف الدمار الذي تسبب فيه الاستهتار بالوباء ، والاقتناع الخاطئ ان الخطر لم يعد قائما واننا يمكن ان نخفف من احتياطاتنا تجاه كورونا رغم أن كورونا لم ينقرض بعد …
لنقلها بكل صراحة : جزء من المعركة التي نخسرها هاته الأيام ضد كورونا سببها حديث أناس لا يفهمون ولا يعلمون عن أمور لا يفهمونها ولا يعلمون عنها شيئا .
بسبب هذه الجرأة الجاهلة والتطاول غير العالم على موضوع طبي وعلمي ها نحن اليوم نعود الى نقطة الصفر لكأننا لم نقم بشيء ، وها نحن نجد أنفسنا أمام تهديد العودة إلى حجر قاس وقوي مثل ذلك الذي عشناه منذ أشهر خلت …
خطابات التوعية ، التي اشتغلت بشكل متحمس في البدء منذ شهر مارس ، والتي لاقت هوى واستجابة في صفوف أغلبية الناس تراجعت الى الخلف ، ومعها تراجع انشغال الناس بالوباء ، وازداد وهمهم انه انقضى وانه اصبح مجرد ذكرى سيئة فرضت علينا أشهرا ثلاثة من البقاء في منازلنا وكفى ….
رأينا علامات كثيرة على استهتار الناس بخطورة المرض ، ورأينا تخبطا في التواصل الحكومي كاد يقنع الناس بأن المرض لم يعد له وجود في بلادنا ، دون بقية بلدان العالم التي لا زالت تعبر عن خشيتها من الأسوأ .
لذلك تكاثرت علامات التصرفات الطائشة ، ومع تكاثرها تكاثرت حالات الاصابات ، والأسوأ تكاثرت حالات الوفيات اليومية بشكل خطير ومقلق ومزعج ولا يتقبل صمتا أكثر .
الذين كانوا يقولون لنا ان كورونا لا وجود له يكتشفون مع سقوط هذا العدد الرهيب من الاصابات والوفيات أن جهلهم هو الذي دفعهم إلى ارتكاب أقوال مثل هاته ، ويتأكدون بأن القادم لن يكون الا أصعب …
ويجدر التذكير اليوم بأن في اعتناقنا للتصرفات الصحية السليمة ، والبسيطة ، والعادية فرصة إضافية اخرى لنا لكي ننجو ببلادنا وبأنفسنا وأسرنا من تداعيات أمور لا قبل لنا بها على الاطلاق ….
نتمنى ألا يكون قد فات الأوان فعلا ، ونتمنى أن يتحرك الذكاء المغربي الراغب في البقاء سليما معافى على قيد الحياة لكي يساعد بلدنا على اجتياز هذا المنعرج الخطير بسلام ، او على الأقل بأقل الأضرار الممكنة .

عن mostafa laghlimi

شاهد أيضاً

أحمد فرج يكشف تفاصيل مسلسل«المماليك» لرانيا يوسف

كتب: محمد الحاوى أنتهى الفنان والسيناريست أحمد فرج من تصوير مشاهده فى أحداث مسلسل المماليك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *