الرئيسية / اخبار مصريه / مشروع القرن المصرى.. أعظم متحف في العالم

مشروع القرن المصرى.. أعظم متحف في العالم

 بقلم : مختار القاضى

يتم حاليا على قدم وساق الانتهاء من إنشاء أعظم متحف فى العالم أو المتحف المصرى الكبير الذى يضم مجموعات كبيرة من القطع الأثرية من عصور ماقبل التاريخ وحتى العصر اليونانى الرومانى، ذلك المشروع الذى ينتظره العالم كله لما له من أهمية كبرى للعالم من الناحية الثقافية والعلمية والحضارية.

تم إنشاء المتحف على مساحه ١١٧ فدان شاملة منطقة اللاندسكيب او المساحه المحيطة بالمتحف . تم نقل غالبيه آثار الملك المصرى الشهير توت عنخ آمون لعرضها بالمتحف وتضم حوالى ٥٢٠٠ قطعه أثرية وفى منطقة البهو العظيم سيتم عرض مجموعة من أكبر التماثيل المصرية من حيث الحجم ومنها تمثال الملك رمسيس الثانى . يضم المتحف حوالى ١٨ معمل لترميم الآثار باستخدام أحدث الطرق العلمية وهى أول مبانى تم إنشاؤها بالمتحف ليتم فيها صيانة وترميم كافه القطع الأثرية القادمة من خارج المتحف سواء من المتاحف أو المخازن أو مكتشفات البعثات الأثريه ومنها معامل متخصصه لترميم الآثار العضوية والغير عضوية والأحجار والمعادن والمخطوطات.

من المزمع أيضا عرض إحدى المسلات الكبرى بالمتحف والتى كتب اسم الملك أسفلها فى تقليد نادر الحدوث فى الحضارة المصرية وسيتم عرض هذه المسلة معلقة بحيث يظهر اسم الملك للساده الزوار، كما سيتم عرض مكتشفات خبيئة العساسيف المكنونة من ٣٠ تابوت فى حالة ممتازه داخل بالمتحف .

المتحف من الخارج عليه رسومات على هيئه مثلثات للتوافق مع بانوراما الأهرامات المصرية التى تبعد عنها بمسافه قليلة وسيتم عرض القطع المنتقاة فى فتارين مؤمنة ضد الاقتحام والسرقة والحريق، كما يضم المتحف أجهزه إنذار ضد الحريق وأجهزة إنذار ضد السرقه وأجهزه كشف مفرقعات وأجهزه كشف معادن وطفايات حريق . المتحف المصرى الكبير يضم أيضا متحف للطفل وثلاث قاعات للعرض المتغير ومكتبة كبرى وقاعه عرض سينمائى ثلاثية الأبعاد وقاعه عرض لذوى الإحتياجات الخاصة وجراچ للسيارات ودورات مياه وقاعة إجتماعات كبرى وقاعة لاستقبال كبار الزوار .

وللربط بين منطقة الأهرامات والمتحف الكبير فإنه يجرى أيضا تطوير منطقة الأهرامات وتخصيص مناطق للخيول وتخيص سيارات كهربائية لنقل الزوار مع تمهيد الطرق وإنارتها وعمل نفق أسفل طريق الفيوم للربط بين منطقة الهرم والمتحف الكبير.

تم أيضا إلغاء متحف مراكب الشمس الموجود بمنطقة الهرم ونقل مراكب الشمس إلى المتحف المصرى الكبير؛ ليتم فكها وإعادة تركيبها بطريقة صحيحة .

الرخام المستخدم فى المتحف من خامات مصرية وجميع العمالة مصرية ويصل عددها إلى خمسة آلاف عامل وكافة المتخصصين فى الترميم والهندسة والآثار من المصريين ذو الخبرات الواسعة كلا فى مجال تخصصه والمتحف بالكامل مكيف تكييف مركزي . يوجد داخل كل فاترينة ملصق من الجرافيك مدون عليه معلومات موجزة عن الأثر المعروض وذلك لأول مرة بخمسة لغات منها المصرية والإنجليزية والفرنسي، وذلك حتى يخرج الزائر المصرى والأجنبى بمعلومات كافية عن القطع الأثرية المعروضة وينطبق ذلك أيضا على القطع الأثريه الكبرى والقطع المعروضة خارج ڤتارين العرض .

من المزمع أيضا أن يزور المتحف حوالى ٥ مليون زائر سنويا حيث سيكون الإقبال على زيارته كثيف للغاية كما أنه سيرفع من عدد الليالى السياحية

بالقرب من المتحف سيتم إنشاء مطار يسمى مطار سفنكس ليتم بواسطته وصول السائحين للمتحف خلال فترة وجيزة جدا لاتتعدى ربع ساعة تقريبا .

عن Ahmed Gadalla

أنا شاعر سكنت الأشجان جانبه فبات ما بات مطويا على شجن

شاهد أيضاً

موافقة الرقابة المالية لـ شيني على السير في إجراءات زيادة رأس المال

متابعة/ جادالله عبدالهادي قامت الهيئة العامة للرقابة المالية بالإعلان عن موافقتها على سيرشركة العامة لمنتجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *