تدوير القهر

شحته الجمال يكتب..

تدوير القهر

أحيانآ يكون رئيس النادي أو مدير المدرسة أو رئيس مجلس الإدارة متحكمًا بشدة في كل شىء؛ ليدافع عن أفكاره أو خيالاته بخصوص أمر ما أو فكرة أو إشاعة، مما يجعله يتدخل في كل الإدارات والتخصصات، حتى تلك التافهة أو التي لا يتدخل فيها من هم في منصبه عادة.

هذا” يكهرب” الجو ويجعل المديرين او السكان او أولياء الأمور يحسون بجو “البارا نويا” وبإن هذا المسئول الكبير يضطهدهم، هنا تطفو على السطح ظاهرة تدوير القهر أي أن رئيس مجلس الإدارة تقهره زوجته وأهلها مثلا فيقهر هو المديرين الكبار الذين بدورهم يقهرون من هم أصغر منهم، وهكذا دواليك فنجد المقهورين قد صاروا ظالمين و نفاجأ بجو من إنعدام الثقة والخوف.

و تشير بعض الدراسات والأبحاث إلى أن هؤلاء الذين ينشرون جو
” البارا نويا” يجعلون انفسهم هدفًا سهلاً للنبذ وابتعاد الناس عنهم رويدًا رويدًا، حتى يصبحوا منعزلين في عالمهم الاضطهادي وخوفهم غير المبرر.

كما دلّت تلك الأبحاث على أن الذي يتربى ويترعرع في جو من عدم الثقة والاضطهاد والخوف يحمل هذا على كاهله وفي قلبه عندما يكبر فيعكسه على جاره وعلى مرؤوسيه و تعكسه امراة على صديقتها في النادي وربما على أولادها وأهل زوجها في المنزل .

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

ليلي الهمامي ” تدين الصمت الدولي عن جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في جنين

كتب – علاء حمدي ادانت الدكتورة ليلي الهمامي – الخبيرة السياسية التونسية وأستاذ الاقتصاد والعلوم …