خمسة لصحتك.. ((الأشواجندا))

بقلم : د. هاني عبد الظاهر 

أحد أفراد عائلة الطماطم (العائلة الباذنجانية Solanaceae)، ينتج النبات ثماراً صغيرة الحجم يختلف لونها من أحمر لبرتقالي عند نضجها هذا ما يعزو إليه تسميته في الهند بكريز الشتاء.

الاسم العلمي هو (Withania Somnifera). عادة ما تنمو في المناطق المعدلة، ذات المناخ الجاف بالهند، غير أنها شوهدت تنمو ببعض مناطق الولايات المتحدة الأمريكية، كما ينتشر وجودها بالشرق الأوسط، ومناطق عديدة من العالم.

الأوراق ناعمة لونها أخضر فاتح. يقال أن منشأها هو شمال أفريقي, والشرق الأوسط الهندي.

و تجب معرفة أنه ليست فقط الجذور.. السيقان.. الأوراق… هي التي تستخدم في العلاجات الطبية، ولكن يمكن أيضا أن تستخدم الثمرة كبديل عن المنفحة في صنع الجبن. وكانت تستخدم في ممارسات الطب الهندي القديم (Ayurvedic practitioners). يستخدم المسحوق في علاج الأورام القروح الجلدية.

تجب ملاحظة أن الجذور هي الجزء الأساسي المستخدم في صناعة المستحضرات الطبية العلاجية.

تحتوى الأشواجندا على مجموعات من الفلافينويدات (flavonoids)، وعناصر أخرى نشطة من نوع الوطنيوليدات (withanolide). كما تحتوي على بعض القلويدات الأسترويدية steroidal alkaloids مثل اللاكتونات lactones وهذه بدورها تحتوى على الوطنيوليدات withanolides التي تعد مادة أولية هامة لتكون الهرمونات Hormone precursor.

وهناك دراسات أخرى تمت خلال السنوات القليلة الماضية أفادت بأن الأشواجندا لها تأثيرات علاجية ضد الالتهابات المختلفة، وضد الأورام، ومضادة للتوتر النفسي والبدني، كما أنها تحتوي على عناصر مضادة للأكسدة، ومقوية للعقل والذاكرة، ومنشطة للجهاز المناعي للجسم، ومجددة للنشاط العام. وتشتهر الأشواجندا بأنها تقوى من القدرة الجنسية لدى الرجال.

من أهم التأثيرات الصحية المفيدة للأشواجندا.. أنها تفيد في الحالات الآتية :

1. الإجهاد: التهدئة.. التوازن:
للأشواجندا خصائص جمة ملحوظة في تخفيف الإجهاد. عندما يحدث إجهاد شديد الجسم، نجد أن جهاز المناعة والغدد الصماء يمكن أن يتأثرا بذلك مما يؤدي لضعف الجسد ترك الإنسان مجهداً ضعيفاً, تعمل الأشواجندا على استعادة توازن الهرمونات الغدد الصماء عودة الهدوء تعزيز الأعصاب المساعدة على عودة الجسم لحالته الطبيعية التخلص من التوتر جعله على نحو أفضل, بالإضافة لذلك فإنها تعمل أيضاً على تقوية جهاز المناعة بالجسم.

وفي الطب الهندي التقليدي..
يستخدم الأشواجندا على نطاق واسع لعلاج :

1.القلق، والاكتئاب والإرهاق العصبي، والتعب” ضعف الأدرينالين”، و”متلازمة التعب المزمن”وليس للأشواجندا أية تأثيرات جانبية سلبية مقارنة بالواد الأخرى المضادة للاكتئاب والمضادة للقلق, هذه المواد يمكن أن يكون لها آثار جانبية رهيبة.

2. النوم: تعزيز راحة النوم:
نظراً للآثار المهدئة للأشواجندا, فهي تعمل على مكافحة القلق الآثار العصبية الناجمة عنه، أي أنها تساعد على النوم الهادئ، ووقف الثرثرة العقلية التي تغدو و تروح داخل الرأس. فهناك المئات من الأشخاص اللذين يتناولون الأشواجندا اللذين لاحظوا أن أفضل التأثيرات الناجمة عن ذلك هي النوم بشكل أفضل، وتحسين القدرة على التركيز, والمزيد من الطاقة، ومزاج أكثر استقراراً، وإعطاء شعور بالسكينةو الدعة،،،،،،

عن Ahmed Gadalla

أنا شاعر سكنت الأشجان جانبه فبات ما بات مطويا على شجن

شاهد أيضاً

أمراض الصيف والوقاية منها “بإعلام زفتي

“ متابعة- علاء حمدي عقد مجمع اعلام زفتى ندوة إعلامية تحت عنوان ” أمراض الصيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.