أخبار عاجلة

“التعلم التعاونى” من أفضل إستراتيجيات التعلم النشط

كتب: محمد عصام 

مفهوم التعلم التعاوني مميزاته وخطواته :-

لا شك أن مفهوم التعلم التعاوني.. ومميزاته وخطواته هامة جدا؛ لأن التعلم التعاوني واحد من أهم إستراتيجيات التعلم النشط الذي يعتمد على الخروج من العملية التعليمية التي تحكمنا بنمط تقليدي، والذهاب بعيدا عن التلقين والحفظ والقرب من معاني تشجع على الإبداع والابتكار.

 

وبالنظر إلى التعلم التعاوني على أنه أحد الحلول التي تؤدي إلى تحفيز المتعلمين على الابتكار والإبداع، واعتبر المشرفون التربويون أن التعليم التعاونى واحد من أهم أشكال التعلم النشط؛ لأنه يمكنه تحفيز الفرد وتنشيط الكثير من المفاهيم والقيم المجتمعية والعمل الجماعي.

 

والتعلم التعاوني وسيلة من وسائل التعلم التى تعتمد على تقسيم الطلاب إلى عدة مجموعات بحيث تكون أفراد كلِ مجموعة حوالي 10 أو حسب الأعداد ، ويتم وضع أشخاص من فئات مختلفة من حيث التفكير والتحصيل العلمي ومن حيث إتقان بعض المهارات المهارات، ويطلب من كل مجموعة تقسيم الأدوار فيما بينها.

 

أهمية التعلم التعاوني :-

يعد التعلم التعاوني من أهم أشكال التعليم وهو نفسه يشمل العديد من الأشكال، ولكل منهم أهمية لذا علينا التطرق إلى موضوع أهمية التعلم التعاوني، وأهمية العمل التعاوني كما يلي:

أهمية التعلم التعاوني الأولي هي حل بعض المشكلات.

كما أنه يتيح التعلم باستخدام التعاون والمشاركة وغيرها، والخروج بالعملية التعليمية من النمط التقليدي ومن الأسلوب القديم إلى أسلوب حديث.

وأيضا إستخدام جميع الإمكانات وتوظيفها للتعليم وتسخيرها للمتعلم، مع تنوعها واستغلال المهارات وتعزيز العمل.

وكذلك تقليل الوقوع في الخطأ أثناء المشاركة، نتيجة التعاون والأخذ بأكثرِ من رأي، واتباع المشورة من كافة الأعضاء المشتركين في المجموعة.

عن Ahmed Gadalla

أنا شاعر سكنت الأشجان جانبه فبات ما بات مطويا على شجن

شاهد أيضاً

” الراحة ” بين البحث والاحساس

بقلم م : فتحي عفانة يمر الأنسان بظروف كثيرة ومراكز متعددة ومسميات وألقاب ويعمل ليل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.