البجيدي والاتحاد الاشتراكي -سلسلة مقالات-

مكتب المغرب  بقلم عبد السلام المساوي 

 

(الحلقة السادسة)

 

البيجيدي والتباكي على ” المنهجية الديموقراطية “ان كل متتبع للخطاب السياسي ببلادنا ، لا بد وأن يخرج بخلاصة سياسية ودالة ، مفادها أن كل الساسة والمحللين والإعلاميين والمعلقين السياسيين لم ولن يستطيعوا الخروج من الخطاب السياسي الاتحادي ومن النسق المفاهيمي الاتحادي ؛ يفكرون ويتكلمون لغة اتحادية ، حتى وإن كانوا يفتقدون إلى الشجاعة الأدبية والنزاهة الأخلاقية التي تجعلهم يرتقون الى نبل الاعتراف بابداعات ومبادرات الاتحاد الاشتراكي فكرا وممارسة …بل آنذل من هذا ، هناك من يعمل على قرصنة خطاب ومفاهيم الاتحاد الاشتراكي ، ومنهم من يحاول ان يوهمنا بأنه منتج هذه الأطروحات السياسية بعد أن يتم افراغها من حمولتها وتوظيفها خارج السياق ….
لا احد يجادل ، الان وغدا ، يجادل بأن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ناضل وعمل من أجل الارتقاء بالسياسة ، خطابا وممارسة وتنظيما ، وأغنى الحقل السياسي بأدبيات سياسية رفيعة ومفاهيم دقيقة ومعبرة ،…مفاهيم ارتقت بالخطاب السياسي ببلادنا ، من خسة الألفاظ الغارقة في الشعبوية الى رفعة المصطلحات المؤسسة على التفكير العلمي والفلسفي …
ان الخطاب السياسي الاتحادي يتم إنتاجه داخل اللغة العالمة والمنهجية علمية …ومنذ البداية ، عمل الاتحاد الاشتراكي على تأصيل الخطاب وتجديده ، وإنتاج المفاهيم واغنائها ، في تفاعل جدلي مع التحولاتالسياسية والمجتمعية التي تعرفها بلادنا …في هذا الإطار يتأطر مفهوم ” المنهجية الديموقراطية “
” فهل يحق لمن كان أداة من أدوات القوة الثالثة في الخروج عن المنهجية الديموقراطية ، سنة 2002 ، ان يدعي الاحتضان للمنهجية الديموقراطية نفسها ؟
للذين يتباكون على المنهجية الديموقراطية ، نقول : كان لديكم 42 مقعدا في تلك السنة المشؤومة ، وكان لكم موقف دفع في اتجاه التأزيم ، وتوحيد اليمين ، الذي يحن الى تعطيل المنهجية الديموقراطية وسيادة صناديق الاقتراع . رغم كل ما حدث ، حصل الاتحاد الاشتراكي على اكبر عدد من الأصوات ومن المقاعد ، فقد عمل حزب العدالة والتنمية ، ” حزب تأمين الخروج عن المنهجية الديموقراطية ” ، على تصريف موقف التعطيل من خلال تشكيل تحالف ثلاثي اصدر البيان ” التاريخي ” في التهديد بالدخول في أزمة سياسية !!! مع حزبي الاستقلال والحركة الشعبية ، إذا ما تم تعيين اليوسفي ، أي بلغة أخرى ، إذا ما تم احترام المنهجية الديموقراطية !!!
(…)هل ينكر النائحون الجدد على المنهجية الديموقراطية المكرسة دستوريا منذ ذلك الوقت ، الانقلاب على مبدعها السياسي ، بلغ حد شيطنة اليوسفي وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، المدافع الوحيد – وقتها – عن المنهجية الديموقراطية …وتحويل الموقف المبدئي من القضية النسائية الى ” فتنة ” مجتمعية …”

عن mostafa laghlimi

شاهد أيضاً

عاجل

وزارة الدفاع الروسية القوات الأوكرانية تنوي تفجير جسر في مدينة سومي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.