مسافرة فيك

بقلم هالة قبادة -تونس

مسافرة فيك
منذ الأزل
بين الحنين والأشواق
وضطراب كريات دمي
كنت أسال هل أنت قدري
أغضب احيانا وأحيانا أبتسم
وأكمل درب الحياة……
تمضي الأيام..صمت وضجيج
تعاودني الاسئلة
هل أنت قدري
هل هذا الوطن وطني
يردد دائما
هذا ما جناه عليٰ أبي …….
أطرق طويلا لما يا أبتي
أنفر في حيني ……
أنزوي و كآبتي تأرجحني
أفر الى السطح أدخن…..
أرى الكل في مرح
فأمرح وأركل ألمي
انا هنا ولا شيء يفسد صفوي
أنت يا من سرق قلبي
أسميك حبي أسميك عمري
أسميك روحي ….أم طفلي
هي الأمومة لا أنثى تكرهها
حتى القطة يلاحقها قط
ترمقني أمي زاجرة
— أما كفاك ضحك
أقبلها طويلا وأركض خلف أموري
البحر وسيجارتي وصمت لذيذ
يسمونه الهدوء………….
ضجيج العالم بأسره يتعبني
أجلس على صخرة
مياهك عذبة يا بحر
شمسك تلفحني تقبيلا
فأراك حبيبي وأبتسم
جميل بكل الهزات يا أزل …..

عن Norhan Mohsen

شاهد أيضاً

ليلة عمياء….

العراق: سالم عبد الصواف وقفت حزينآ، ومسكت بيدي آلة الناي، لاعزف ولأعلم الناس فيض حزني….صمتت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.