قصة باڤوميت بن إبليس إله عبدة الشيطان ورسول الملذات

بقلم مختار القاضي

باڤوميت هو ابن إبليس البار حيٌّ إلى الآن، ويتحكم فى الملايين وهو مخلوق ناري كما أصبح إله لعبدة الشيطان،
يقدس الماسونيين هذا الشيطان الذي توجد صورة بمعابدهم لإعتقادهم أن إبليس قد وكله لإذلال بني آدم، وأنه يحاول بقوة أن يكون ديانة عبدة الشيطان بحيث تصبح أكبر ديانة على الأرض، وجمع أكبر عدد من العبيد حوله.

عقيدة باڤوميت منتشرة في الأوساط الأوروبية والأمريكية، ويعتبروه ابن إبليس الأكبر، ومرتبته بين الشياطين كبيرة جدًا، وقد ذكر بافوميت في الإنجيل والتوراة كشيطان خسيس ومذموم، كما ذكر إسمه في كتب السحر والشعوذة، وذكره فرسان الهيكل أو المعبد وهو من أقوى التنظيمات العسكرية ويمتلكون الكثير من الأموال، وهم من قاموا بتحريض أوروبا على القيام بالحملات الصليبية ضد البلاد العربية.

يرتبط السحر الأسود بالشيطان باڤوميت وهو عبارة عن رأس ماعز تتوسطه النجمة الماسونية مع جسم بشري وثدي إمرأه وله قرنين.

أصبح تنظيم عبدة الشيطان شبه علني حتى أنهم أنشأوا معبدًا للشيطان بمدينة سان فرانشيسكو ووضع فيه تمثال كبير لإلههم باڤوميت، حيث يقومون بعادة سنوية تسمى بالتضحية البشرية والتى يقدمون فيها القرابين من البشر وخصوصًا الأطفال بعد ذبحهم كقربان للشيطان تقربًا إليه وإعترافا بربوبيته.

وضع باڤوميت 7 وصايا للبقاء على الأرض وهي منهج حياة عبدة الشيطان، وهي الإنغماس فى الشهوات والاستمتاع بباقي الأجناس لأنك أفضل منهم، والشيطان يحمي ظهرك وعليك بالحكمة القذرة ولا وقت لديك لتفكر براحة الآخرين، وكن أنانيا ولا تقع فى الحب لأن الحب للضعفاء وإنتقم ولا ترحم ولا ترأف بأحد، وإنك حيوان لا إنسان فأشبع رغبتك الحيوانية قدر المستطاع ولا تؤمن بالأديان، لأنها من تقف فى وجه سعادتك ولاتبالي بخطاياك لأن الشيطان درعك في هذه الخطايا ولن يحاسبك بها أبدًا .

من يخالف هذه الوصايا من عبدة الشيطان يعتبر ملعون والغريب إن بعض أفلام هوليود روجت لباڤوميت محاولة منها لغرس قيمه بين بنى البشر.

أشهر عبدة الشيطان فى العالم والأب الروحى لهم هو أليستر كراولى الذي أطلق على نفسه رسول الشيطان والملذات وزعم تواصله مع الشيطان خلال عزلته فى أحد القصور، وقد ولد سنه 1875م، وهذا الشخص ذكر بكل ماهو سيئ في الكتب التي ذكرته وأسموه بالشيطان البشري ورسول الشهوات والملذات، وابن إبليس البار كان من عائلة غنية، ومنذ صغره كانت له دوافع شريرة فكان يمزق جثث الحيوانات ويخرج أعضائها الداخلية، وكان يحرق الحيوانات حية، وعمره لايتعدى السبع سنوات، وقد حاولت أمه علاجه عند قساوسة الكنائس لإخراج الشيطان من جسده ولكن دون جدوى.

عندما بلغ عمر أليستر كراولى 18 سنة ورث الكثير من الأموال ومارس الجنس بشكل يومى، كما سافر إلى الصين والهند وإفريقيا ومصر لتجميع كتب السحر وإنعزل عن العالم فترة ثم أعلن عن دينه الجديد وتجمع حوله الكثيرين، ودعا إلى ممارسة الفجور وإشباع الشهوات، وكلما كان ذلك أكثر تقرب من الشيطان أكثر.

أحبه أتباعه بعد أن أحل لهم كل شئ استوطن جزيرة كورفو في صقلية وأقام بها طقوسه الشيطانية المرعبة وكانت تخرج من القصر أصوات مخيفة وصارت هذه الجزيرة مهجورة بعد موته من شدة خوف الناس منها فتحولت إلى جزيرة قذرة.

كان أليستر كراولى يطلق على نفسه رمز 666 لأن فى آخر الزمان سيظهر كائن نصف إنسان ونصف شيطان، فرغب في أن يكون هو ذلك الوحش، وقد تزوج أليستر كراولى 5 مرات انتحرت أربعة من زوجاته والخامسة أصابها الجنون.

كراولى هو المثل الأعلى لعبدة الشيطان الذين يقومون بتعليق صورة وكتبه على الجدران، مات كراولى سنه 1948م بسبب الأمراض الجنسية التى أصابته من جراء ممارسته الرذيلة، وتناول المخدرات ورفضت جميع الكنائس استقبال جثمانه، إنهم أناس لايعرفون الله سبحانه وتعالى وقدراته الخارقة وكفروا به وبأنبيائه ولايعلمون أن هناك يوما سوف يخلدون فيه في نار جهنم وبئس المصير.

عن Rana Elbick

شاهد أيضاً

محمد صبري … ملك القلوب

بقلم: محمد مجدي عقل بدأت مسيرة العمل العام وخدمة المجتمع في مدينة الإسكندرية على مدار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.