مدرب ” جمال الدريدب ” لم يطرق كما يبدو



مكتب المغرب: عزيز السباعي 

الفرق الكبرى من وزن ريال مدريد البارصا وغيرها،انظارها مصوبة بالدرجة الأولى على أبناء الفريق،تمنح لهم فرص التجريب بالفءات العمرية،مغامرة في حال فشل ابن الفريق بسنوات من عمر جيل،من المحتمل أن يكون هو الجيل. الفلتة الذي يجود به الدهر،ليصنع الأمجاد الكبرى،ما ان يبدي أحدهم ان لديه فكر معاصر يوهب له الفريق كله،
نجح الريال مع ديل بوسكي وزيدان،ونجح غوارديولا ولويس إنريكي مع البارصا،وفي أروبا نجاحات متعددة لا يتسع المجال لذكرها هنا والان،فرق بحجم الريال البارصا تتفاءل بأبناء الفريق،،،،
لدينا في تطوان مدرب راكم خبرة كبيرة،جوار كل من درب تطوان منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن،في ظل الوضع الراهن تطوان لا ناقة لها ولا جمل في موسم الكورونا،نقطة او نقطتين كافيتين لأن تبقى بين أندية الصفوة،مناسبة لأن نجرب ابنا من أبناء الفريق،كان الدور هذه المرة عليه،جمال الدريدب الذي يعرف جيدا كل لاعب من الذين يحملون قميص الفريق،تم منحه تلك الفرصة،لعب أربع مباريات ،شاهدنا فريقا يلعب كرة حديثة،دلت على أن جمال الدريدب حامل لفكر كروي حداثي،خاض واحدة من أقوى وأروع مباريات موسم الكورونا،ليس على مستوى الفريق،وإنما على المستوى الوطني الاحترافي،ضد الفتح الرياضي، قدم خلالها واحدة من الروائع التي لا تتكرر،وكان السياق يدلي بأن القادم أفضل، لكنهم في المكتب المسير لهم رؤية غير….
زوران ميلوفيتس الذي أظهر ما عنده بالوداد البيضاوي وهو فريق بإمكانيات أكبر على جميع المستويات مقارنة بالمغرب التطواني،ولم يظهر شيء يستحق الذكر، فتخلوا عنه لانه لم يقدم ما هو مطلوب منه،
بربكم ما الذي سيقدمه زوران في موسم ابيض، ألم يكن من المفيد للفريق ان يصبر الفريق أكثر على جمال الدريدب،خاصة وأنه على موعد قريب مع اكتمال اهليته كمدرب شامل، يجمع بين ما هو تقني وتكتيكي،هذه المرة أمل ان أكون مخطئا ويظهر لنا زوران ما عجز عن إظهاره بالوداد..
جمال الدريدب لا يقلل من شأنه ان يعود إلى موقعه الاعتيادي،لم يخسر جمال الدريدب سيءا يذكر، فقط خسرنا فرصة كاملة نعد خلالها مدربا ذاتيا، ابن الفريق ،القائد للفريق، فرصة لن تتكرر اصعناها مثلما اصعنا الكثير. 

عن mostafa laghlimi

شاهد أيضاً

إنفجَار مسجد في شمال أفغانستان يسفر عن مصرع 20 شخصا على الاقل وإصابة العشرات

زياد خلف الله مقتل على الأقل 20 شخصاً من بينهم أطفال، وأصيب أكثر من 40 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.