” لعبة الثأر تنتهي بمقتل شاب في العريش “

كتبت إسراء سعيد

الظالم و المظلوم :

منذ أغسطس 2020 نشر العديد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” ومنهم ” ح .م .ب ” و ” ع .ب .ب ” و ” إ . م .ب ” بعض المنشورات التي تفيد أن الشاب ” م . ن . ش ” مسجل خطر وأن المذكور يعمل داخل مجموعة بلطجيه تروع المواطنين وتستعرض القوه حتي يصلوا إلي أعمالهم الشيطانيه .

وبحسب ما قاله الحاج ” م . ب ” أنه تم الاعتداء عليه أكثر من مره من قبل الشاب إلي أن سبب له عاهه مستديمه .
وقد طالب المستخدمين الأجهزه الأمنيه بالتصدي لهذه الظاهره والقضاء عليها .

وعلي غرار ذلك ومن جهه أخري انتشرت العديد من التناقضات حيث علق البعض إنه ” عاش رجل يدافع عن الحق ”

احتقان في الشارع السيناوي :

وجدت جثة الشاب “م .ن .ش “يوم الجمعه 9/25 وهو مربوط ومقطوع شريان الوريد بساقه وبه مايزيد عن 14 غرزه في رأسه نتيجة جرح غائر حيث تم ضربه وربطه وأصيب بنزيف حاد أدي إلي الوفاه و تم نقل جثته إلي مستشفي العريش العام .
وحسب ما قاله أهل الشاب أنه تلقي اتصال تليفوني من أحد الأشخاص لمقابلته للحديث في موضوع هام وذهب للقاء دون الانتباه لأي خيانه .

وبحسب كلام ” م . ش ” ابن عم المرحوم.. أن الشاب تقدم لخطوبة فتاه بحضور عمها القادم من القاهره لتسوية الأمر بعد رفض أهلها لهذه الخطوبه وتطور الأمر و أدى إلى مشاجرة كبيره فى منزل أهل العروسه وأصيب بنزيف داخلي حاد أدى إلى الوفاه .

وتم الاتصال بمباحث قسم ثاني العريش وتوجه السيد رئيس المباحث إلى المنزل وقام بتصوير المذكور على الوضع الذي كان عليه وأمر بنقله إلى مستشفى العريش العام .

وبمجرد وصول الحاله أمس إلي المستشفي انتقل رئيس المباحث بقسم شرطه ثاني ” محمد بيه ممدوح ” وسيادة المأمور ” هاني بيه الدماريسي ”
وقامت مباحث القسم بإجراءات أمنيه وأنباء عن القبض علي بعض منفذي عملية القتل وننتظر استكمال التحقيقات .

وقود القتل :

وقد تم نقل الجثمان إلى مدينة الإسماعيلية لعمل تقرير الطبيب الشرعي
وحسب ما تم تداوله علي مواقع التواصل الاجتماعي أن عائلة الشاب رفضت استلام العزاء حتي تأخذ بثأرها ممن قتلوه .

عن Rawan Ashraf

شاهد أيضاً

قطاع الشرطة المتخصصة يشن حملة مكبرة في مجال حمايه الثوره الزراعية ومجال البيئة بالجيزة

كتب-هاني قاعود. شنت الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات بقطاع الشرطة المتخصصة برئاسه السيد اللواء غالب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.