شعر : ظنّوكَ بالصّمت مرتاحا ً

 

بقلم /حسام صايل 

ما بالُ عيْنَيكَ….. َيجفُو النّوم ُ ….مَاٰقِيها ؟

تَطوي النَّهار َ……..وما….قَرَّتْ…… لياليها!

نامَ الوَرى…….ثُمّ غَطّوا في الكَرَى…. بقِيَتْ

تُسامِرُ النّجمَ ……..تاقتْ……… مَن يُواسيها

يُطارِدُ الأرَقُ………. المشبوب ُ…….. غفوتَها

يُصَدّعُ النفس َ………نارٌ في………….. أثافيها

حديثُها الصّمت ُ ………والتّنهيد ُ…..نشوَتُها

وَالآه ُ………وَثبَةُ ريحِ السُّهدِ ……….تُضريها

مِن بَعد ….مَا كان وصلُ الصّحب ِ…..دَيدَنَها

صارت بِمَنأى ً………وكل الصّحبِ….. جافيها !

بالأمسِ…….. كان مُناهُم……. وصلَها…..أبدا ً

فبات ذلكَ……… ذكرىً……….أنتَ….. تُحييها

وأنتَ……… وحدك َ…….ساقِيها……..ومُعتِبُها

تَزور ُ أطلالَها………..باِلآه ِ………………ترويها !

قَلاك َ…..صَحبُكَ…….عِبئاً….. صِرتَ ….تُثْقِلُهُم !

تُنبيكَ………. أعيُنُهم………تُبدِي …….خوافيها

مِن نظرةٍ …..عَرَضَتْ…… شَزرَى………..تُحلّلُها

مِن أُختِهَا………لا تُبالي …….عينُ ……مُلقيها !

*. *. *. *. *.

فَلَا ……..ضَمائرُهُم………. تَصحُوا… إذا غُمِزَتْ!

وَلا…….. تَفِلُّ …….عَِقالَ اللُّؤم ِ……………أيديها !

تلك َ….. الضّمائرُ ما اهتَزّتْ………. وما انفَجَرت ْ !

لا مَدَّ…….. أَو جَزْرَ …..يَستَعدي ……….شَواطيها !

لا غَيم َ ………في أُفْقِهَا…… بِالوَدقِ……. ..يُنعِشُها

جَرداءُ ………..ما عَرَفَتْ ……….خِصباً …..رَوابيها

كم بِتّ َ……. تَندُبُ أيّاما ً…….خَلتْ………… بَدَداً!

تَرُومُ ………..عَودةَ…….. أَمْواهٍ. …………مَجاريها

زَهِدتَ بالذّاتِ………. وَالّلذَّاتِ …………….مُعتَكِفاً

مِحرابَ نَفسِكَ………… إذ خابَت……….. مَساعيها

تلَعثَمَ النُّطقُ ……….مَذبوحاً………على……. شَفَة ٍ

ذَوَى ………تَبَسُّمُها………..غاضَتْ………… مَغانيها

أضحى لِسَانُكَ ……….عَيّاً……..ينطوي…… سَقَماً

ماتَت ……….شَهِيّةُ أُنْسٍ………كُنتَ…….. حاديها

وصِرتَ……… تدخلُ في الأفكارِ………….. مُعتَرَكاً

يزيدُ……… تِيهَكَ ……… إغراقاً………….. وَتَمويها

حتى……. لنَفسِكَ……. حِيناً ليس َ……… تَفهَمُها!

هذا الزَّمانُ…………… أضاع الُّلبَّ……….. ..راعيها

هذا الزّمانُ ………….الذي أخفى…………. براءتَنا

أبكى قصائدَنا……………..غُصّتْ…………. قوافيها !

هذا الزّمانُ………….. الّذي……. أَودَى……. ببَسمَتِنا

وَأَلزَم َ………..النَّفسَ……..ظِلّ الحزنِ…….. يطويها

*. *. *. *.

ظَنّوكَ……. بِالصّمتِ…….. مُرتاحاً……….وما عَرَفوا

كم يُشعلُ ………..الصّمتُ هَمّاً………..ناءَ صاليها!

لقد ………تَفَحَّمَ……….. غَضُّ الغصنِ…….مُحتَرِقاً

والتُّربُ………… كَبّلَها…..إذْ…… نامَ ……….مُورِيها

وَالهَمُّ في النفس……مثلُ الجَذل ِ….. إنْ… حُرِقتْ

رَطيبَةً ……….وحَسيسُ النّارِ ……………..يشويها !

إذْ………. ماؤُهَا …….يحرق ُ الأحشاءَ……… مُستعِراً

وذاكَ…….. دُونَ العِدا………..للنّفسِ……….. يُرديها !

*. *. *. *.

يا نَفس ُ….. ثُوُري ……على الأحزانِ…….. وابتسمي

دُنياكِ ……….سوف َ تُوَلّي…… ما النَّوَى …….يُبقيها

دُنياكِ ………..ذَاهبةٌ ……….والكلُّ…………. تأخذُهُمْ

سَفينَة ُ…….. الموتِ………..راضيها…………. وقاليها

لا تَستحِقُّ ………ضَياع َالعُمرِ……….في………. أَسَفٍ

لا تَستحِقُّ ………….قَضاءَ ……..الوقتِ…….. نَرثيها

قبلَ الرَّحيلِ………… تَعَالَيْ ………..نَحتسي…. فَرَحاً

وَننتَشي………….. ثُمَّ ……..للأحزان………… نطويها

لنَحتَسي………. نَخْبَ أيّامٍ……….مَضَتْ…………. أَلَماً

قبل َ الرَّحيلِ……….. ونقضي…………….. حُلْو َ باقيها

فَنَزرَع ُ………. البسمَة َ …….الغَنّاءَ …………..عابقة ً

ونغرِسُ………. الحُبَّ……. …والآمال َ……… نَجنيها

ونُطلق ُ……… الضّحكةَ……….. الرّيّا ………مُدوّيَةً

تُعيذُنا…….. الهَمَّ ……………والأسقامَ…….. تُقصيها

وَتطرُدُ……….. البؤسَ ……والأحزانَ……….. تزجُرُها

فَبَسمَةٌ…………. تعدِلُ……….. الدّنيا…………وما فيها!

وبسمةٌ ………..تعدلُ …….الدّنيا……………وما فيها!

* * * * *&&&&&* * *

ملاحظات:
وردت في القصيدة صورة منقرضة من واقع الريف وهي صنع الفحم وكيف أن كومة الحطب المحترق تحت التراب لا أحد يشعر بحرارتها وألمها كالهموم داخل نفس الإنسان.

ووردت كلمات:
*- موريها: مشعل نارها….بعد تغطيتها بالتراب.
*- الجذل: أصل الشجرة الذي تنبعث منه الجذور.

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

قرار

بقلم قمر بنصالح# تونس لملمْتُ فُتاتَ حزني المنثور فوق أرضيّة القلبو مسحْتُ مرايا الرُّوح بلؤلؤ …