خواطرُ: من عواصف الوجدان

 

حسام صايل البزور
رابا / جنين / فلسطين.

*- طُوبَى لأصحاب القلوب الكبيرة النَّقيّة، والذين إن تَمّت استثارتُهم غَضِبوا!….- مع أنّه من الأحرى بهم ضبط ُ النفس-
ولكنَّ غضبَهم دقائق ُ معدودةٌ….إذ سرعانَ ما تعود مياههم لصفوها …..؛ ولا يبيتون وفي قلوبهم ذَرَّةٌ من حقد ،أو ضغينة.!!!.

*- توافُرُ الإنسانية والضمير شرط ٌ للعدالة والنزاهة ، في التعامل أو إطلاق الأحكام….!! ولا تتوقّعوا عدلا أو نزاهةً ممّن
تجرد من إنسانيته ، وتعطلت لديه كوابحُ ضميره!!.

*- أقول الآهَ يا وطني ، مفعَمَةً بالغُصّة ، ومُترعة ً بالحسرة،
وتكون كما الخناجر ُ في تمزيقها الحشى ….؛ عندما أرى القرود
تمرحُ في رياضٍ لَطالَما عهدناها مراتعاً للمَها….والعِقبان…!!

*- وأقولُ الآهَ مُشبعةً بالأسى يا وطني؛؛ على عَربٍ ما عادوا
عرَباً؛ إلا بأسمائهم العربية…..!!
ومسلمين ارتدّوا عن إسلامهم ….وحطّموا الأرقام َ القياسية
مُتَوَغّلينَ في حَمأَةِ الجاهلية…!!.

*- تلفزيوناتُنا ووسائلُ إعلامنا العربية ، تخاطبنا نحن العربَ
على أَنّنا فِرِنجَة…..!! ….والفائدةُ منها للمواطن بقدر ما يُعطينا
حليب الماعز من الزُّبدة…!!
قليل القليل وما تبقى فماء….أو غثاء…!!.

@- عصارة تجاربي في مدرسة الحياة…..وبنات أفكاري…
وخلاصة آرائي……وأشجان نفسي……وحشرجات الروح.

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

ورقات في مهبّ الرّيح

تونس: الشاعرة قمر بنصالح أوراق عمري تطير هباءا…بلا عنوان…تائهة…شريدة…في سماء العدمتبكي حضن أغصان خليلةكان لها …