شهداء صدقوا ما عاهدوا الله عليه الشهيد الأسطورة أحمد المنسى

كتبت فاتن أمين

اليوم هو الرابع من أكتوبر وهذا اليوم يوافق عيد ميلاد البطل الشهيد العقيد أحمد المنسي، والذي يتزامن ذكري ميلاده مع إحتفالات مصر بذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وجميع الشهداء

المنسى، اسمه “الأسطورة”، تلك الكلمة تتصدر قائمة شرف شهداء القوات المسلحة فى أغنية الفرقة 103 صاعقة، التى تسرد بطولات رجالها لتطهير أرض سيناء من الإرهابيين، العقيد الشهيد أحمد صابر منسى، هو أحد أبرز أبطال الصاعقة المصرية اللذين أذاقوا التكفيريين خسائر فادحة فى الأرواح والعتاد حتى استشهد فى كمين “مربع البرث”، بمدينة رفح ‏المصرية عام 2017، أثناء التصدى لهجوم إرهابى فى سيناء.

وُلد أحمد صابر المنسى في 4 أكتوبر عام 1978م بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، والتحق بالكلية الحربية وتخرج ضمن الدفعة 92 حربية. بعد التخرج عمل كضابط بوحدات الصاعقة وخدم لفترة طويلة في الوحدة 999 قتال. التحق بأول دورة للقوات الخاصة الإستشكافية المعروفة باسم الـ “SEAL” عام 2001م، ثم سافر للحصول على نفس الدورة من الولايات المتحدة الأمريكية عام 2006م. وفي عام 2013م حصل على ماجستير العلوم العسكرية “دورة أركان حرب” من كلية القادة والأركان، وتولى قيادة الكتيبة 103 صاعقة خلفاً للعقيد رامي حسنين الذي قتل في شهر أكتوبر عام 2016م.

كان يكتب الشعر كما روت زوجته في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة بالذكرى الـ44 لانتصارات أكتوبر، ومن بين أشعاره: “شجرة إنتي يا مصر من عمر التاريخ، أعلم أنكِ فانية، فلا شيء باقٍ، ولكنكِ باقية حتى يفنى التاريخ”

والبعثات التي شارك فيها المنسى كان عمله كملحق إداري في مكتب دفاع باكستان، وشارك بالمناورات التدريبية في ألمانيا، ثم شارك في المناورات التدريبية بالبحرين.

وكانت واقعة استشهاده ملحمة بمعنى الكلمة سوف تروى للأجيال حتى يتعلموا منها معانى البطولة والتضحية فقد قُتل في 7 يوليو 2017 خلال أحداث هجوم كمين البرث نتيجة إصابته بطلقة ناري، حيث كان فوق سطح المبنى يطلق النيران على العناصر الإرهابية التي حاصرت الموقع مدافعاً عن موقعه وزملائه. شُيع جثمانه في جنازة عسكرية من مسجد المشير طنطاوي، ودفن في مقابر الأسرة بالروبيكي منيا القمح بمحافظة الشرقية

قد كانت وصيته كما جاء على لسان زوجته السيدة منار المنسى
قالت أنه أوصى بأن لا يُغسّل أو يكفّن، وأن يدفن بملابسه العسكرية، وقالت أنه تمنى “الشهادة” بعد مقتل المجندين في هجوم رفح الأول.

قد تم تكريمه من قبل القيادة السياسية فى مصر حيث
افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي الكوبري العائم الذي يربط قناة السويس القديمة والجديدة ببعضهم البعض، ويقع بمنطقة نمرة 6 بمدينة الإسماعيلية، وأطلقت عليه هيئة قناة السويس اسم “الشهيد أحمد منسي” وكُرمَّت أسرته وزوجته في الندوة التثقفية التي أقامتها القوات المسلحة، وكذلك أُطلِقَ اسمه على عدد من المدارس بمحافظة الشرقية، وافتُتِح نصب تذكاري له في محافظة الشرقية.

وبالتجول فى أرشيف الذكريات يمكن أن تقع أعيننا على الشهيد أحمد منسى فى مشاهد مختلفة من الشجاعة والبطولة أثناء محاربة التكفيريين والمخربين إلى جانب مشاهد أخرى من الإنسانية ولحظات مد يد العون للفقراء والمستضعفين، ومن بين الصور الكثيرة التى انتشرت للعقيد أحمد صابر منسى، على منصات التواصل الاجتماعى، صورة جماعية التقطها بزيه العسكرى برفقة أحد جنوده، مع أطفال أمام مدرستهم فى سيناء.

كما برزت مشاعر الطيبة والمرح فى نفس ضابط الصاعقة الشهيد بمجموعة صورة جمعته مع جنوده وزملائه من الضباط فى أوقات الراحة، حيث كانوا يضحكون ويمازحون بعضهم بعضًا ويلتقطون الصور التذكارية التى يعلمون داخل أنفسهم أن يتركونها ذكرى لزملاء السلاح والعائلة حال استشهادهم فى أى وقت أثناء عمليات المداهمة المستمرة لأوكار التكفيريين، كما حفظت الصور لألبوم الذكريات من حياة الشهيد أحمد منسى، بعض صور محاضراته للجنود داخل مقر الكتيبة بسيناء
وكانت روح المرح تسيطر على تعامله مع زملائه وجنوده وأهل سيناء.. الابتسامة لم تفارق وجهه أثناء مطاردة التكفيريين..

بطولات الشهيد أحمد منسى، تجسدت فى كل خطواته وتحركاته وسط زملائه من الضباط والجنود على أرض سيناء لتطهيرها من التكفيريين، ولتبقى هذه المشاهد المصورة خالدة فى ذاكرة التاريخ لتكون عبرة لمن لا يعتبر من أعداء الوطن، وكذلك لتصبح مثالًا وقدوة حسنة لأبناء مصر من الأجيال القادمة فى التضحية والشهادة لتحقيق أمن الوطن وأمانه.

عن Rawan Ashraf

شاهد أيضاً

محمود عصمت يستعرض نموذجا لحافلة غاز طبيعي من إنتاج شركة “النصر للسيارات

متابعة: خالد ماتع استعرض المهندس محمود عصمت، وزير قطاع الأعمال العام، خلال اجتماعه مع المهندس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.