الرئيسية / تحقيقات / أخطر حيل التجسس التى تستخدمها أجهزة المخابرات الدولية

أخطر حيل التجسس التى تستخدمها أجهزة المخابرات الدولية

 

مقال بقلم: مختار القاضى

هناك حيل تستخدمها أجهزة المخابرات بالدول المختلفة فى سبيل التجسس على ما تريد الكشف عنه وأول هذه الدول هى كوريا الشمالية التى تقوم بتجنيد آلاف الهاكرز لإختراق الحسابات السريه فى البنوك وشركات التأمين والإستيلاء عليها وتحويلها لأرصدتها الخاصة بالبنوك التابعة لها وذلك عن طريق مايسمى بالوحده 180 التى تضم أقوى أنواع الهاكرز فى العالم .

كوريا الشمالية من أكثر دول العالم إنغلاقا ولذلك تعتمد على السرية الكاملة لأعضاء المخابرات بها الذين يمارسون أعمالهم المخابراتية من خارج كوريا الشمالية وهم يتواجدون فى الصين ودول جنوب شرق آسيا ويتنكرون فى صورة موظفين وقد أشارت أصابع الأتهام إلى كوريا الشمالية لدى سرقة حسابات مصرفية من بنك بنجلاديش سنه 2019 قدرت ب 81 مليون دولار .

أما المخابرات الباكستانية فهم دائما مسلحون ولايمكن أن يعترفوا بأى شيئ مهما تم تعذيبهم وهم منتشرون فى كافة دول العالم وهم يجيدون فنون التسلل والتخفى وهم لا يتحدثون لغتهم الأصلية خارج باكستان وللعلم فإن الولايات المتحدة نفسها شنت حربا ضد عملاء باكستان المتواجدين على أراضيها كما أن لباكستان عملاء داخل الصين والهند والإتحاد السوفيتى وإيران .

أما المخابرات الأمريكية فهى من أهم المخابرات فى العالم وتمتلك أكبر كمية من الوثائق السرية فى العالم وهى تتجسس على كل شيى بما فيها مواقع التواصل الإجتماعى فهى تراقب يوميا 5 مليون تغريدة على تويتر كما أنها تراقب أنشطة الفيس بوك لمعرفة ردود أفعال الشعوب على الأخبار السياسية

تستخدم المخابرات الأمريكية عده طرق للتعذيب ومنها التعذيب باستخدام موسيقى بريد هوت تيلى بيبر كوسيلة لتعذيب المطلوبين كما أنها تستخدم القطط كعملاء لها بعد تدريبهم تدريبا عاليا حيث أنها لا تثير أى بواعث للشك وذلك بتكلفه تبلغ ملايين الدولارات .

أما المخابرات الألمانية فهى من أخطر وأهم أجهزه المخابرات فى العالم ومقرها من أكثر الأماكن سريه وهو أكبر مقر للمخابرات فى العالم وممنوع على أعضائها مصاحبه الفتيات حتى لايقعون فريسة لهن فى سبيل كشف أى معلومات سرية .

لايوجد فى مقر المخابرات الألمانية أى هواتف محمولة ويمنع به إستخدام مواقع التواصل الإجتماعى وهو المبنى الأكثر سرية على وجه الأرض ويحوى آلاف العملاء ممن يعملون بأسماء وهمية وجوازات سفر مزوره بهدف الوصول إلى معلومات عن الدول الأجنبية ومراقبة رسائل البريد الإليكترونى والمكالمات الهاتفية وهم لايسجلون أى معلومه أبدا بل يحفظونها فى عقولهم دون كتابتها حتى لا ينكشف أمرهم كما أنهم دائما يتصرفون بصورة طبيعية حتى لايثيرون الشكوك حولهم وهم قادرون أيضا على تحويل الكلمات إلى شفرات وتحويل الشفرات إلى كلمات .

كذلك الموساد الإسرائيلى فهو ينشر عملاؤه بجميع أنحاء العالم وغالبيتهم من العرب وهو يستغل مواضع الضعف البشرية فى تجنيد العملاء مثل الإغراءات بالأموال أو النساء ويرصد فى سبيل ذلك أموالا كثيره ويركز فى عمله على التجسس على الدول العربية باستخدام جواسيس من أصول عربيه وهو يقوم بالسرقة والتخريب والإغتيال لأهداف سياسية وهو يتواجد بكثافة فى الشركات والفنادق ومكاتب الطيران ومؤسسات البناء .

من الحيل التى يستخدمها الموساد هى جعل العملاء مدمنين على المخدرات حتى لايتوقفوا عن العمل معه وهو يعتمد على النساء فى التجسس بنسبه 20 بالمائة كما يعتمد فى عمله أيضا على المراسلين الأجانب .

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

وزيرةالداخليةالإسرائيلية تهدد بالإستقالة من منصبها

تابعت/إيمان شعبان عبدالرحمن هددت وزيرة الداخلية الإسرائيلية، أيليت شاكيد يوم الجمعة، من أنها ستتنحى عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *