قبل النزول م القطر

 

بقلم / نجلاء الشنوانى

 

تسمحي لي

بالمكان الفاضي قدام نظرتك ؟

نظرة حنين بتنط من عينها

تسلم من سكات

تفرد شريط الذكريات

وتحن للي كان بيجمعهم سوا

موسم خضار العمر قبل ما تنجرف

فيه المشاعر

شايلة تفاصيل الرواية اللي انطوت

من قبل ما تكمل فصولها الأربعة

فصل الشتا وبرد القليب اللي منبت

وسط تلج الإحتياج

سقط الربيع من بين فصولها وتاه في

زحمة مزعجة

سلم قليبها المحتضر لصيف حياتها

بدون ما يرحم ضعفها

دابت أمانيها بفعل حر الهجر ف تراب الفراق

كمل خريفها سقوط ورقها بعصف ريح الإشتياق

على غير عوايده ساب لها بعض الورق

رعرع وخضر من جديد مع كلمته لو تسمحي

وكأنه قال يالا افرحي

هزت جفونها بالسماح وف روحها فرحة

مزهرة

حضنت دموعها خوف تبان

ودارتها عنه بكفها

سمعت منادي يبيع هدايا وسط قطر الملتقى

نادت عليه ملهوفة من فضلك هنا

هات أغلى حاجة ولفها بغلاف هَنا

كتبت كلام كات كل عام بتردده

ف نفس المعاد

كل ثانية وأنت طيب

وأنت عايش جوه مني

وأنت بعد سنين طويلة بتقابلتي

بدون سلام

وانت حتى مش عارفني مين اكون

خلف تفاصيل الستار

كل ثانية وأنت فرحة جت لعندي

بعد كل الإنتظار

يوم ميلادك السنة دي

كان ميلادي

كان ربيعي في الرواية

كان حكاية

ابتدت

خلصت بسرعة في دقايق

قبل ما انزل م القطار

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

الفراق.. كلمة ليست هينة

بقلم / محسن سعيد فتحيبعد أن تركتني وحيدا عاجز عن الحركة أصبحت خطواتي معدودة أينما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *