صراع اللحظات الأخيرة بين دونالد ترامب، وبايدن في الولايات المتأرجحة

 اقبال متولي

 

الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يبحث عن الدعم في أربع ولايات متأرجحة، الاثنين، قد تؤمن له الفوز بولاية ثانية في البيت الأبيض، بينما سيركز منافسه الديمقراطي جو بايدن على ولاياتي بنسلفانيا وأوهايو خلال اليوم الأخير من الدعاية الانتخابية الشاقة.

 

والمنافسه تحتدم في عدد كاف من الولايات المتأرجحة بدرجة تتيح لترامب تجميع الأصوات اللازمة للفوز في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز وعددها 270‭ ‬صوتا.

ويتخلف الجمهوري ترامب عن بايدن في استطلاعات الرأي على مستوى البلاد قبل يوم الانتخابات، غدا الثلاثاء.

 

اعلن ترامب علي عقد مؤتمرات انتخابية في ولايات نورث كارولاينا وبنسلفانيا وويسكونسن واثنين في ميشيغن، وفق “رويترز”.

 

عندما فاز ترامب في تلك الولايات في 2016 في مواجهة الديمقراطية هيلاري كلينتون، لكن استطلاعات الرأي تظهر أن بايدن يهدد باستعادتها للديمقراطيين.

وسوف يقضي ترامب حملته في غراند رابيدز بولاية ميشيغن، وهو المكان نفسه الذي اختتم فيه حملته الرئاسية لعام 2016 بحشد جماهيري بعد منتصف الليل في يوم الانتخابات.

 

بايدن وزوجته والمرشحة لمنصب نائبته في الانتخابات كمالا هاريس وزوجها سيقضو معظم الاثنين في ولاية بنسلفانيا، وسيتوجه كل منهم إلى ركن من أركان الولاية الأربعة التي أصبحت حيوية لآمال نائب الرئيس السابق.

كما سيتجه بايدن إلى أوهايو المجاورة، ليقضي بعض الوقت في اليوم الأخير من حملته الانتخابية في ولاية كانت تعتبر ذات يوم محسومة لترامب، الذي فاز بها في عام 2016، لكن استطلاعات الرأي فيها تظهر الآن منافسة متقاربة.

 

ولقد سافر بايدن بشكل إلى ولايات فاز بها ترامب في عام 2016، وانتقد أسلوب تعامل الرئيس مع وباء فيروس كورونا، الذي هيمن على المراحل الأخيرة من السباق الانتخابي.

 

بايدن يتهم ترامب بالتقاعس عن مكافحة الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 230 ألف أميركي وكلف الملايين وظائفهم. وتظهر استطلاعات الرأي أن الأميركيين يثقون في بايدن أكثر من ترامب في محاربة الفيروس.

 

واثناء جولة محمومة شملت خمس ولايات الأحد وعد ترامب بصحوة اقتصادية وطرح وشيك للقاح لمكافحة الوباء

عن Mohamed Essam

شاهد أيضاً

إخلاء عشرات الآلاف من سكان سيدني الأسترالية بسبب الأمطار والفيضانات

محمد حكيم طلبت السلطات الأسترالية،عشرات الآلاف من السكان إخلاء منازلهم في سيدني ، بعد الأمطار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.