رساله إلى ابنتى

 

بقلم الشاعرة سميرة نور

ابنتى محبوبتى!

يا زهرة ما زالت فى بستان القلب، من عطرك الفواح التمس القلب نبضه، ومن تألقك الزاهي صار كل شىءحولى أجمل كأنك البلبل الصداح على أغصان الروح يغنى لى فتحلو الحياة، وتطول سنوات العمر كأنك أنت الصباح.

فما زلت تعزفين على أوتار الروح أنشودة الحياة فيصفو لى العيش، وأنسى كل ما هو مرير حولى، ابنتى الحياة كحبات اللؤلؤ المنضود لها بريق يأخذ بالعقل والفكر.

فحكمى عقلك عند رؤية الأشياء البراقة، وتأكدى أن البريق ليس زائفا.

واجمعى حبات اللؤلؤ فى عقد الحكمة، والبسيه زينة لك، فالجمال يكمن فى الحكمة والعقل، فليس كل ما يلمع ذهبا أو لؤلؤا، فقد يكون السراب نفسه وذاته.

تعلمى أن من سجد لله لن يسجد لبشر، ومن أعزه الله لن يذله عبد أو يبكيه قدر، والاخلاق زينة فتحلى بها والسعادة إن لم تجديها فاصنعيها بيدك،فقد تجدينها فى ابتسامتك أو فى ضحكة تضحكينها فى وجه الحياة إن عبست وأدارت ظهرها كبرا.

 

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

” إعلام الدقهلية ” يقيم مؤتمر موسع حول المناخ بمجلس مدينة السنبلاوين

متابعة – علاء حمدي قال الرئيس السيسى: (مصر ستسعى إلى خروج قمة المناخ بنتائج متوازنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.