دكتور “ماهر نصيف” دكتور غلابة آخر

 

 

الشرقيه /شيماء محمود

 

سمي دكتور ماهر نصيف بدكتور الغلابة على غرار الدكتور مشالى

بالرغم من كونه تخطى الـ80 عاما من عمره لكنه يحرص على التواجد مساء كل يوم بصيدليته التى يمتلكها بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية،لمقابلة المرضى الذين يترددون عليه لوصف حالتهم له لتشخيصها.

 

كرمته نقابة الصيدلية بالشرقية كأفضل صيدلى وحصل على الصيدلى المثالى من الدكتور عصام أبو الفتوح نقيب الصيادلة بالشرقية.

 

إنه “ماهر نصيف بطرس ميخائيل” 81 سنة من أبناء مدينة بلبيس، حاصل على ماجستير فى الصيدلة من جامعة فينا بالنمسا.

 

وروى نصيف، قصة شهرته فى علاج الأمراض الجلدية تحديدا بالرغم من كونه صيدلى.

 

قائلا: والدى كان أول صيدلى بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، وكان لديه صيدلية أنشأها عام 1930 كانت أول صيدلية بالشرقية، ولا يوجد صيدلى غيره وكانت الأهالى خاصة الغلابة غير القادرين.

 

وتعلمت منه وأنا صغير، كان يصطحبنى معه للصيدلية، وكنت أشاهده أثناء تشخيص الحالات خاصة ما يخص الأمراض الجلدية.

 

وعندما أنهيت دراستى بالتوجيهية سافرت إلى فينا وحصلت على بكالوريس صيدلة وماجستير صيدلة.

 

حيث يتابع لم تغرينى الحياة الأوروبية وعودت إلى مسقط رأسى بمدينة بلبيس، وبعد وفاة والدى توليت العمل بالصيدلية وهى علي نفس حالتها منذ عام 1930.

 

وكان أغلب الفقراء يأتون إليها لعدم قدرتهم على الذهاب لأطباء الجلدية، حيث كنت أقوم بعمل تركيبات طبيبة تمكنت من خلالها بعلاج أنواع عديدة من الأمراض.

 

وأوضح أن شهرته فى علاج الأمراض الجلدية، تسببت له فى مشاكل عديدة حيث قام بعض الأطباء بتقديم شكوى ضده فى نقابة الصيادلة بأنه يعمل كطبيب.

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

العلاقات المصرية القطرية

بقلم : أشرف عمر العلاقات المصرية القطرية قد شهدت توترات لعدة سنوات شأنها شأن علاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.