مرض الفشل الكلوي أسبابه وطرق الوقاية منه

الشرقية/ آيـه عـامر

تقوم الكلى بدور مهم جداً في الجسم وهو تصفية الدم وإفراز الفضلات وفائض السوائل إلى البول، وعند إصابة أداء الكلى تتراكم الفضلات وفائض السوائل في الجسم، الأمر الذي قد يشكل خطرًا على الإنسان.

أسـباب وعـوامل خـطر الفـشل الـكلوي
تحدث الإصابة في أداء الكلى عندما يمنع مرض معين من الكلى القيام بعملها لفترات زمنية طويلة تصل لأشهر أو سنوات. ويؤدي الضرر المتراكم لانخفاض أداء الكلية ولإصابة مزمنة.

أمراض وحالات تؤدي لتضرر الكلى:
_ مرض السكر
_ ضغط الدم المرتفع.
_ تضخم غدة البروستاتة.
_ حصى الكلى.
_ سرطان بالمثانة البولية.
_ سرطان بالكلية.
_ عدوى بالكلى.
_ أمراض روماتيزمية مثل الذئبة (Lupus)،
_ تصلب الجلد
_ إلتهاب الأوعية الدموية (Vasculitis).
_ إنسداد جزئي أو كامل لشريان الكلية الذي يزودها بالدم.

مضـاعفــات الفــشل الكــلوي

هناك بعض المضاعفات المرتبطة بالإصابة بالفشل الكلوي، والتي تتمثل في:
1/ إحتباس السوائل: تتضرر قدرة الكلية على إفراز فائض السوائل مما يؤدي لتطور وذمات في الأطراف أو في الرئتين بالإضافة لضغط الدم المرتفع.

2/ إضطراب نظم قلب (Arrhythmia) قاتل: يتضرر إفراز البوتاسيوم، وقد يرتفع مستواه في الدم بشكل سريع مؤديا لاضطراب نظم القلب الأمر الذي يمكنه أن يؤدي إلى الموت.
3/ كسور في العظام: تعمل الكلى على موازنة مستويات الفوسفور والكالسيوم في الدم وهما عنصران حيويان لبناء العظام، ويؤدي إلحاق الضرر بتركيز هذه المعادن، إلى ضعف العظام وإتاحة حدوث الكسور.

4/ فقر الدم (Anemia): تنتج الكلى هرموناً مهماً يسمى اريتروبويتين (Erythropoietin)، الذي يتولى وظيفة تحفيز نخاع العظم على إنتاج كريات دم حمراء. عند تضرر الكلى تقل مستويات الهورمون ويحدث نقص بكريات الدم الحمراء (Anemia).
5/ إصابة جهاز الأعصاب المركزي: يؤدي تراكم مواد سامه في الجسم إلى إلحاق ضرر بالأداء الوظيفي، ويعاني المريض من صعوبة التركيز، تغييرات في الشخصية وصولا إلى حدوث نوبات. تعرف هذه الحالة باليوريمية (Uremia).
6/ مضاعفات إضافية: الإصابة بالعنانة (impotence)، انخفاض في أداء جهاز المناعة، التهاب التامور (Pericarditis) ومضاعفات أثناء الحمل.

الــوقاية مـن الفـشل الكـلوي

القواعد الذهبية السبع للمحافظة على الكلية:
1/ المحافظة على اللياقة البدنية والقيام بنشاط بدني: تقلل من ضغط الدم وقد أثبتت أنها حافظه لأداء الكلية.

2/ المحافظة على قيم السكر: ما يقارب نصف مرضى السكري يعانون من ضرر بالكلى، كان يمكن منعه بواسطة فحص دوري لاكتشاف اضطراب في أداء الكلية وبمساعدة المحافظة على قيم سكر في المجال السليم.
3/ المحافظة على ضغط دم سليم: ضغط الدم المرتفع يضر بأداء القلب وقد يؤدي لسكتة دماغية. ولكن ضغط الدم المرتفع هو أيضاً مسبب شائع لقصور الكلى، ولذلك يجب قياسه بشكل دوري ومعالجته حسب التعليمات حين يكون مرتفعا.
4/ غذاء صحي مناسب والمحافظة على وزن سليم: أساسي للمحافظة على أداء القلب، الأوعية الدموية ومنع السكري، الذي يضر بأداء الكلية. بالإضافة لذلك، من المهم ألمحافظة على تغذيه قليلة الملح لأن الملح يؤدي لحمولة زائدة على الكلية.
5/ التدخين: بالإضافة إلى الضرر الذي يلحقه بجهاز التنفس فإن التدخين يضر أيضا بتزويد الدم للكلية، ويزيد من خطر الإصابة بسرطان الكلية بنسبة 50%.
6/ الإمتناع عن إستعمال أدوية بدون وصفة طبية على أساس ثابت: خصوصا المنتمية إلى عائلة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDS).
7/ الفحص الدوري: على الأشخاص الذين يواجهون عوامل الخطر التي ذكرت أعلاه، القيام بفحص دم دوري، يمكن بمساعدته إكتشاف الإصابة بالكلية في مرحلة مبكرة.

عن Mariam Mikhael

شاهد أيضاً

الصحة تطلق 38 قافلة طبية مجانية بجميع محافظات الجمهورية بداية من أول يوليو

متابعة :خالد ماتع أعلنت وزارة الصحة والسكان، إطلاق 38 قافلة طبية مجانية في المناطق النائية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.