حوار مع “مذيع مصر”

 

قامت بالحوار/ ذكرى محمد

 

في إطلالة جديدة نعود إليكم بحوار جديد وشخصية مشرقة خفيف علي القلوب

ضيفنا مبدع في طلته علينا ينشر نسيم من حروف كلمته، ضيفنا نجم من نجوم اليوتيوب، استطاع بجدارة أن يثبت وجوده

في عالم اليوتيوب في وقت قصير جدا كلما يطل علينا من خلال فيديوهاته الرائعة ينشر روح المحبة والدفئ معنا اليوم “مذيع مصر”

 

_بداية أحب أن نتعرف على حضرتك عن قرب؟ وقد أجاب قائلا:

 

أنا اسمي عبد الرحمن الصافي ٢٧ عاما خريج أداب إعلام جامعة دمنهور، أعمل في مجال الميديا منذ فترة من الزمن.

 

1- اليوتيوبر مذيع مصر كما يناديك البعض كم من الوقت استغرقت في الوصول إلي هذا اللقب يوتيوبر؟

 

قال اليوتيوبر عبد الرحمن – – –

لقد استغرقت وقت كبيرا جدا حوالي ٨ سنوات في مجال الميديا على العموم لكن اليوتيوب أنا ظهرت فيه منذ عامين أو عامين ونصف تقريباََ، الموضوع ليس سهلا ولا بسيطل ولكنه يأخذ وقت كبير جدا ومجهودا أكبر.

 

2-ما هي بدايتك مع اليوتيوب؟

وماهو الدافع وراء دخولك اليوتيوب؟

 

ثم أكمل حواره – – –

بدأت اليوتيوب عن طريق الصدفة كنت أقدم عمل على الفيس وفي هذاك الوقت كنت أقوم بتطويره لأنني أحب التطوير

فكنت أطور عملي علي الفيس في فترة من الفترات لأني كنت أقدم تقرير في الشارع وبالصدفة عملت تقرير ثم قمت بنشره على اليوتيوب وإذ بي أجد رد فعلا جميل جدا، ومن هنا كانت نقطة إنطلاقي في عالم اليوتيوب.

 

أما بالنسبة للدافع وراء دخولي اليوتيوب هو أنني كنت أريد التدريب على الوقوف أمام الكاميرا لأن عملي كله كان عبارة عن تقرير في الشارع فقط والفيس بوك كأي مراسل أو مذيع من الشارع والحمد لله وصلنا لهذا الإنجاز في وقت قصير جدا أن يكون لي كل هذا القدر من المتابعين – –

 

3-ما هو المحتوى الذي كنت تقدمه قبل ذلك؟

 

قال: اليوتيوبر مذيع مصر – – –

 

المحتوى الذي كنت أقدمه من قبل هو كما ذكرت لحضرتك عمل تقرير في الشارع بجانب أنني عملت بالمسرح سواء ممثل أو مخرج مسرحي

 

4-ما القانون الذي جعلك تكره اليوتيوب

أقصد هنا قانون من قوانين اليوتيوب؟

 

رد مذيع مصر معلق – –

قوانين اليوتيوب معروفة لدى الجميع ومن حين لأخر تكون معقدة كثيرا سبب سوء استخدمنا نحن ، ولكن هناك قانون نعلمه جيدا وهو تقيد بعض الفيديوهات علي سبيل المثال يتم تقيد الوصول لها من قبل اليوتيوب ولذلك لأنه رافض تدعمها فهذا يحدث لنا مشاكل كبيرة وخاصة لأننا نقدم محتوى أخباري يقدم تريند.

 

5-هل حققت ما تريده كيوتيوبر؟

 

قال: مذيع مصر – –

لا لم أحقق أي شئ، ولست أعلم ولكنني مذيع أكثر من اليوتيوبر فأنا لست يوتيوبر بالمعني الحرفي، فأنا لم أصل إلي ربع طموحي،، لا أعتقد أني وصلت ولو لجزء صغير من طموحي وذلك لأن طموحي كبيرا جدا وإن شاء الله أنا مستمر فيما أقدمه حتى أحقق ما أتمنى.

 

6- ما هو الوقت الذي تستغرقه في عمل فيديو؟

 

ثم أكمل الحوار

الوقت علي حسب حجم الفيديو من الممكن أن يكون ما بين أربع ساعات إلي خمس ساعات لان هناك تصوير ومونتاج وصور مصغرة و كلمات مفتاحية و أبلوت للفيديو كلها أشياء أبذل فيها وقت لأنني أنا الذي أصنعها بنفسي

 

7-ماهي نصيحتك للشباب المبتدئ في هذا المجال؟

 

قال—نصيحتي هي

الاإستمرار الإستمرار لأنه مفتاح وصولك وعدم اليأس التمسك بما تقدمه ولكن كلما طورت من محتواك سوف تصل ولابد أن يكون لديك فكرة ومحتوى هادف

 

8-ماهو حلمك الذي لم يتحقق قبل أن تعمل في اليوتيوب؟

 

قال مذيع مصر – –

كنت أحلم أن أدخل كلية طيران ولكن الحمد لله لعله خير.

 

9-هل يتم دفع مبالغ لليوتيوب لكي يتم تثبيت القناة؟

وهل هذا الدفع مرة واحدة عند دخولك اليوتيوب؟ أم يكرر علي عدة شهور؟

 

قال – –

لا يوجد دفع أي مبالغ لليوتيوب لا يوجد هذا الكلام إطلاقا

 

10هل اليوتيوبر كما يقال عنهم أنهم من أسعد وأغني الناس؟

 

أكمل حديثه مبتسما – –

السعادة عموما هذه تكون نسبية ليس لها علاقة إطلاقا باليوتيوب

أغنى الناس لا خالص خالص خالص لا وجود لذلك ، الناس فاهمة الموضوع غلط جدا

 

ماذا كنت تتمني أن تقدمه من خلال محتواك ؟ وهل أنت راضي عنه؟

 

قال : أنا راضي عن المحتوى الذي أقدمه جدا

كنت أتمني وجود فريق معي يعمل بنفسي فكري، صعب جدا انك تجد شخصا يفكر نفس تفكيرك في عملك

يعرف يعمل في وقت ضيق جدا لان ده ولذلك أنا اضطررت لعمل كل شئ في المحتوى الذي أقدمه بنفسي

 

ما سبب تسميتك للبرنامج لهذا الاسم مذيع مصر؟

 

هو بالصدفة كان علي الفيس صفحة باسم المدينة عندنا والبرنامج كان علي اسم الصفحة كان اسمه مذيع ايتاي

عندما كنت أقدم التقرير

وعندما نقلت الشغل على صفحة أكبر

اتفقنا أننا نسميه اسم أشمل لا يختص باسم المدينة فقط بقي مذيع مصر ومن هنا جاءت نقطة الإنطلاق.

 

أمام ورقة وعدة أقلام بأي قلم سوف تكتب؟ وماذا تكتب؟ وإلي من توجه ماكتبته؟

 

رد قائلا: مبتسما

قال السؤال صعب جدا

سوف استخدم قلم حبر سوف أكتب شكرا للظروف التي مررت بها وجعلتني أقوي شكرا لها لأنها جعلتني شديد الأصرار على التميز و على الاستمرار للوصول لحلمي.

 

سوف أكتب لكل شخص كان متوقع لي الفشل ولن أذكر أسماء ولكني أوجه لهم كلمتي أننا وصلنا وسوف نصل

ومستمرين بإذن الله للأحسن

 

ثم تبسم وقال هذا السؤال غريب ولذلك سوف أكتفي بما كتبت

 

ما رأيك بالحوار؟

 

قال: الحوار ممتاز بالتوفيق لحضرتك إن شاء الله

 

رسالة توجهها لكل متابعينك من خلال هذا الحوار؟

بشكرهم دعمهم وحبهم ورسايلهم دائما هي الدافع لنا في الاستمرار هو ده الدعم الحقيقي والسند لأي حد بيعمل علي السوشيال ميديا لو بكلمة واحدة الكلمة تفرق جدا سواء سلبية أو إيجابية

 

أنا أحبهم كثيرا ودائما أقول عنهم أنهم عائلتي أحيانا لا أعرف أن أقول كلام جميل ولكن حقيقي هم في مقام عائلتي وأنا أعتز بهم جدا وهم سندي

 

ماذا تقول لمن لايعرف مذيع مصر ؟

 

رد ضاحكا: لا بكرة يأتي اليوم وتعرف مذيع مصر

 

رسالة إلي كل قارئ لهذا الحوار

 

لا تيأس وجاهد وأتعب عافر لأننا في ظروف صعبة وخاصة على الشباب وذلك يعتبر تحدي أكبر وسوف يأتي يوما وتصل وحينذاك ستفرح بنجاحك

فلا تيأس استمر وجاهد

 

وأخيرا أوجه شكري لكم أعزائي القراء الكرام وإلي ضيفنا العزيز

علي أمل اللقاء مرة أخري

من أراد أن يسأل ضيفنا يرسل

الأسئلة علي موقع جريدتنا

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

-حمولة من الأحلام والرغبات……

— بقلم/ أشرف عزالدين محمود -الآم واحزان…تعبر گالعواصف.. قاطرات مسرعة تخوض جوف الرغبة..كشافات ضوئية… قارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.