تدفق نحو 200 ألف لاجئ إثيوبي إلى السودان

الشرقية اقبال متولي

توقع مسؤولون في الأمم المتحدة
تدفق نحو 200 ألف لاجئ إثيوبي إلى السودان هربا من الصراع الدامي في منطقة تيغراي شمال إثيوبيا، في ظل تقارير تشير إلى أوضاع معيشية صعبة يواجهها المدنيون المعزولون عن العالم الخارجي.

وأظهرت الصور الواردة من الإقليم طوابير طويلة خارج متاجر الخبز في منطقة تيغراي، وتقطعت السبل بالشاحنات المحملة بالإمدادات عند حدودها، حسبما قال مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في إثيوبيا لوكالة أسوشيتد برس.

وبحسب التقارير الواردة فقد عبر ما لا يقل عن 6000 شخص الحدود الإتصالات مقطوعة ولا تزال بشكل كامل تقريبًا مع منطقة تيغراي بعد أسبوع من إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام آبي أحمد بدء عملية عسكرية في المنطقة رداً على هجوم مزعوم من قبل القوات الإقليمية.

وشدد أحمد على أنه لن تكون هناك مفاوضات مع حكومة إقليمية يعتبرها غير قانونية حتى يتم إلقاء القبض على “الزمرة” الحاكمة وتدمير ترسانتها المجهزة بشكل جيد.

اعلن ساجد محمد ساجد: “نريد وصول المساعدات الإنسانية في أسرع وقت ممكن. ثمة حاجة ملحة للوقود والطعام”، مشيرا إلى هناك ما يقرب من مليوني شخص في تيغراي يواجهون “أوضاعا بالغة الصعوبة”، بما في ذلك مئات الآلاف من النازحين.

وأعلنت سلطات العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، عن مسيرات دعما لإجراءات الحكومة الفيدرالية هناك وفي مدن أخرى في منطقتي أوروميا وأمهرة الخميس، إلى جانب حملة للتبرع بالدم للجيش الإثيوبي..

وصرح مكتب شؤون الاتصالات في تيغراي في منشور على فيسبوك إن التقارير تزايدت عن استهداف عرقية تيغراي عبر إثيوبيا. وحذر أبي من التنميط العرقي.

لقد تركت المواجهة ما يقرب من 900 من عمال الإغاثة في منطقة تيغراي من العاملين في وكالات الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة أخرى يكافحون من أجل الاتصال بالعالم الخارجي من أجل المساعدة.

وقال ساجد “تسع وكالات تابعة للأمم المتحدة، ما يقرب من 20 منظمة غير حكومية، تعتمد جميعها على مكتبين” مع وسائل الإتصال.

حيث أن بريطانيا والإتحاد الأفريقي حثت أحمد على الوقف الفوري للعمليات حيث يهدد الصراع بزعزعة استقرار منطقة القرن الأفريقي الاستراتيجية. ولم تعلن الولايات المتحدة عن إجراء أي اتصالات مع الحكومة الإثيوبية.

وأوضح إلى أن هناك أكثر من 1000 شخص من مختلف الجنسيات عالقون في المنطقة، من بينهم سياح، تسعى دولهم لإجلائهم بشكل عاجل.

كما أعلن ساجد أن إغلاق المطارات في تيغراي وقطع الطرق وانقطاع خدمات الإنترنت وتوقف عمل البنوك “يجعل حياتنا من الصعوبة بمكان على نحو مليوني شخص الحصول على المساعدات الإنسانية.”

حيث ما يشير إلى هدوء في القتال الذي اشتمل على غارات جوية متعددة من قبل قوات الحكومة الاتحادية، وتم الإبلاغ عن مقتل مئات الأشخاص من كل جانب.

وقال ساجد “للأسف، يبدو أن هذا الأمر قد لا يكون شيئا يمكن حله بواسطة أي طرف في غضون أسبوع أو أسبوعين”.

وأضاف “يبدو أنه سيكون صراعا طويل الأمد، وهو مصدر قلق كبير من وجهة نظر حماية المدنيين”.
وتنوهه “يبدو أنه سيكون صراعا طويل الأمد، وهو مصدر قلق كبير من وجهة نظر حماية المدنيين”.

و قال المتحدث باسم وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة كيسوت غبريغزيابهر “حتى الأمن المادي للاجئين معرض للخطر إذا توسع الصراع”.

وصرح أن المخيمات الأربعة في تيغراي التي تستضيف 96 ألف لاجئ ليست في خطر مباشر لأن القتال يدور إلى حد كبير في الغرب بالقرب من الحدود مع السودان وإريتريا.

وأكدا أن اللاجئين لديهم على الأقل طعام أكثر من المعتاد لأنه تم تسليم إمدادات شهرين، بدلاً من شهر واحد، خلال الشهر الجاري في إطار تدابير جائحة كوفيد-19 للحد من تجمع الناس لكن لا أحد يعرف إلى متى يمكن أن يستمر الصراع.

عن Shorouk Moneer

شاهد أيضاً

الإتحاد الإفريقي للملاكمة يعقد جمعه العام الإنتخابي .

المغرب . هشام محفوظ. بمباركة من الإتحاد الدولي للملاكمة IBA ، و بعد تشكيله للجنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.