المحكوم

 

 

بقلم الشاعر على فراج

 

مجهول كان

أو معلوم

محلاها العيشة

جوة الأزمة

بكأس مع لذة

مادمت العزة

مش لابسة هدوم

ستر الجوع

مطلب شعبي

وإن كان النوع

من دمي ولحمي

أنا مش جربوع

أنما باشا في نفسي

نقطة وفاصلة

في آخر السطر

من الموضوع

ياما عشت حياتي

أيام عطشان

وليالي في صوم

عين مع همزة

وفردة جزمه

قسمت ضهري

كأن إرادتي

صبحت عاجزة

بين إن أميز

دكر البط

و جدي المعزة

شئ لمواخذة

بين لحظة سكر

يعاندها الفكر

في سجدة شكر

غلبها النوم

صحيت مكلوم

مشيت مختوم

والقفا مقسوم

بين إن أطاطي

أو أرفع راسي

في وش الواطي

ومهما أأسي

أأقول مكتوب

أكون محكوم

مجهول كان

أو معلوم

……………….

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

ربيع العشق

بقلم/ أشرف عزالدين محمود كانت تَسحب خُطَى الأقدام تِبَاعَاً سِرَاعَاً نَهَارَاً وَلَيْلاونَبْضُ الحب يُصِرُّ عَلَى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.