عقول المبدعين في حالة توقف

بقلم ذكرى محمد

عندما يتوقف العقل عن التفكير يعجز القلم عن الكتابة، انني اعاني في هذه الأيام من فقدان شهية الكتابة، ولست وحدي من يستسلم لهذه السلبيات بل يمر بعض المبدعين في كل المجالات بفقدان تام لما يقومون بصنعه سواء في الكتابة أو التمثيل أو العمل، حالة من البيات ولكن مع صراع داخلي.
أين ذهب عقلنا لماذا يتوقف عن التفكير؟!
لماذا يتوقف عن البحث والتأمل؟!
كل ما يصنعه العقل في هذه الحالة التي تنتاب عليه هو السكون وحالة شرود كاملة حالة تفكير دائمة كيف له لا يعرف يفكر، وهذا التفكير السلبي يقصر العمر، ويجعل العقل مثل السيارة التي ليس لديها وقود كي تتحرك، وهذا في حد ذاته
تفكير، العقل لم يقف عن التفكير ولكنه يفكر في السلبيات التي ألقى بها أحد الأشخاص الحاقدين عليه مما جعله يفكر في كلامهم.

هناك كاتب كان يكتب كل ليلة ولم يتوقف عن الكتابة وذات يوم ألقى عليه بعض الكلمات التي تؤدي إلي الفشل، فتوقفت كل ابداعاته وسلم عقله لليأس، ونسى ما هو المدخل الذي كان يدخل به إلي حالة الإلهام، وذلك لأنه جعل العقل يخضع للتفكير فيما هو سلبي، وبالتالي أصبحت حياته بلا معنى لأنه ذهب في عالم الماضي المؤلم.

ولكي يستعيد العقل نشاطه من جديد،
علينا ألا نفكر فيما هو سلبي أي لا نجهده فيما حدث في الماضي أو فيما لا يعود علينا بالدمار، علينا بتحديد الأسباب التي تجعلنا في قلق مستمر، فكتابة شيئين أو ثلاثة يسعدنا كل يوم
اخراج ما بداخل صدرنا كي نستريح من كثرت الهموم وذلك عن طريق التحدث مع أحد نثق فيه
محاولة كسر الروتين اليومي.

اكتشف علماء النفس الأمريكيين أن الشخص الذي لا يشغل باله بالسلبيات،ودائما مبتهج يعيش مدة أطول، وهناك آية تحث على ذلك قال تعالى “وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ”.

عن Alzhraaalmowaten

مدقق ومراجع لغوي ومهني صحفيا كاتبة ومحررة وسيناريست

شاهد أيضاً

أبوالياسين : العنصرية وعرقلة مرشحي اللاجئ في البرلمان والمناصب السياسية«فردا أتامان» ألمانيا

متابعة: خالد ماتع إنتقد” نبيل أبوالياسين” رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، والباحث في القضايا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.