محمية العرق والفانوس بالبحر الأحمر

 

كتب : سمير المنياوى

 

تعد المحمية جنة محميات مصر لما تحتوى عليه من بيوت لأسراب الدولفين وشعاب مرجانية غاية فى السحر والجمال.

 

والتى يصل عمرها ملايين السنين وهذه المحمية النادرة التى قيم بها أسراب كبيرة من الدلافين اقامة دائمة.

 

مما يجعلها مقصدا هاما وموقعا مميزا لهواة الغوص للسياح الوافدين إليها من كافة أنحاء العالم كما تعد المنطقة مميزة للممارسة رياضة الغوص على مستوى البحر الأحمر ومشاهدة روائع الشعاب المرجانية الملونة وأسماك غاية فى الغرابة والدلافين المغزلية.

 

التى تدور حول نفسيها فى الهواء فى منظر بديع لذلك تسعى إدارة المحمية للحفاظ على كنوز تلك المنطقة من خلال عمل دورات مستمرة لقائدى المراكب والعائمات السياحية ومرشدى الغوص.

 

لضمان المحافظة على هذه الموارد ااطبيعية التى حمى الله بها مصرنا من تلك التعليمات عدم السماح بالاقتراب من الدلافين بمسافة لاتقل عن 50 متر وألا يزيد عدد القوارب بأثنين ولا تزيد مدة المشاهدة عن 20 دقيقة.

 

مع تجنب أى إزعاج لهذه الكائنات الحساسة مع الإلتزام بالمرور فى مناطق المخصصة ودائما عظيمة يا مصر.

عن Faten Ammen

شاهد أيضاً

وزير الإسكان يتفقد منطقة الحدائق المركزية” كابيتال بارك” بالعاصمة الإدارية الجديدة

متابعة : خالد ماتع انتقل الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، يرافقه مسئولو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.