محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ ممكن يشكل انتقاما سياسيا

الشرقية/ اقبال متولي

لقد بدأ في العاصمة الأميركية واشنطن، الجمعة، فصلا جديدا في محاكمة الرئيس السابق، دونالد ترامب، على خلفية أحداث اقتحام الكونغرس في السادس من يناير الماضي.

فريق الدفاع عن ترامب رفض التهمة الموجهة إلى موكلهم، معتبرين أن التهمة “غير الدستورية بشكل صارخ”، وتمثل “انتقاما سياسيا” منه.

كما يحاكم الكونغرس الأميركي ترامب بتهمة التحريض على العنف في الأحداث غير المسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة.

لقد قالوا إن مسؤولين ديمقراطيين استخدموا خطابا أكثر حدة من خطاب ترامب قبيل اقتحام مبنى الكابيتول، مشددين على أن العبارات التي استخدمها ترامب قبل حادثة يستخدمها سياسيون من كل الأحزاب وهذه أول أمرة تجري محاكمة رئيس أميركي سابق في البرلمان.

كما ركزت الأيام الثلاثة الأولى من محاكمة ترامب على خطابه الناري لمؤيديه في الأسابيع التي سبقت هجوم السادس من يناير ،عندما ادعى ترامب أن هزيمته الانتخابية على يد الديمقراطي جو بايدن كانت نتيجة تزوير وأن الحشود بحاجة إلى “القتال” و “وقف السرقة”.

ويبدو من غير المرجح أن يؤمن الديمقراطيون إدانة ويمنعوا ترامب من تولي منصب عام مرة أخرى نظرا لأن 6 جمهوريين فحسب صوتوا مع الديمقراطيين في مجلس النواب المكون من 100 مقعد لبدء المحاكمة.
وتحتاج الإدانة إلى موافقة ثلثي أعضاء المجلس وهو ما يعني تأييد 17 عضوا جمهوريا على الأقل.

عن Donia Said

شاهد أيضاً

نهائي دوري ابطال اوروبا… بين ليفربول وريال مدريد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.