عقيلة صالح يؤكد دعم المجلس الرئاسي لإخراج القوات الأجنبية من ليبيا

الشرقية/اقبال متولي

اعلن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح دعم المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية حتى الوصول إلى الانتخابات، وإخراج القوات الأجنبية من البلاد، وتحقيق المصالحة الوطنية.

أكد عقيلة صالح في تصريحات صحفية، يوم الاثنين، على أن إنجاز تشكيل المجلس الرئاسي والحكومة المؤقتة “تأكيد لمبدأ المشاركة”. وأضاف: “انخرطنا في العملية السياسية عن قناعة، لتقودنا إلى السلام والتسوية السياسية الشاملة، ووحدها القادرة على إنتاج سلطة سياسية وحكومة”.

كما تابع “اختيارنا للمجلس الرئاسي الجديد.. يأتي تأكيدا لمبدأ المشاركة، واختيار (رئيس المجلس محمد) المنفي، جاء طبقا لهذا المبدأ، ونتمنى له التوفيق ونؤكد استعدادنا للدعم في تنفيذ المهام الصعبة”.

ولقد ذكّر صالح المجلس الجديد “بالتزاماته بتهيئة الظروف المناسبة لإجراء الانتخابات في موعدها، وإطلاق المصالحة الوطنية، والمطالبة رسميا بإخراج القوات الأجنبية من ليبيا فورا، وتوحيد المؤسسات، ومنح الليبيين فرصة المشاركة في بناء ليبيا دون تهميش”.

كما أضاف: “نتطلع لعمل المجلس الرئاسي بالتنسيق مع الحكومة، على إتمام قائمة الأولويات لما ينبغي تنفيذه فور بدء العمل، لرفع المعاناة عن الليبيين والتركيز على قطاعات الأمن العام والصحة والتعليم والقضاء والنفط والكهرباء وتحسين الخدمات وعودة النازحين والمهجرين وتهيئة الليبيين للدخول في انتخابات رئاسية وبرلمانية في موعدها لتشكيل السلطات”.
اختيار سرت.

أما بشأن اقتراحه باختيار سرت مقرا مؤقتا للمجلس الرئاسي، قال رئيس مجلس اللنواب الليبي إن اقتراحه جعل مدينة سرت مقرا مؤقتا للرئاسي “ليس مناورة سياسية لسحب البساط من العاصمة طرابلس، وإنما حاجة ملحة كي لا تتكرر التجربة السابقة التي أدت إلى تقسيم ليبيا وارتهانها للمرتزقة”.

وأعلن أنه اقترح سرت كمقر مؤقت”ليس مناورة سياسية لسحب البساط من العاصمة طرابلس كما تصور البعض، بل حاجة ملحة وضرورية كي لا تتكرر كارثة المجلس الرئاسي المنتهي، الذي ارتكب جريمة التفريط في السيادة الوطنية، ورهن مقدرات الليبيين، وتسبب في انقسام المؤسسات”.

كما تابع: “سرت مدينة ليبية يمكن اتخاذها كنقطة وصل بين الليبيين، حتى نطمئن أن المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية قادران على القيام بعملهما بحرية، دون أن يقعا ضحية ابتزاز من الميليشيات أو أي كان”.

اعتبر صالح أن اختيار سرت “سيعيد التواصل بين الليبيين، ويمد جسور الثقة بين مختلف الأطراف”، مشددا على أن “الهدف من المقترح هو المحافظة على الاتفاق السياسي، وتنفيذ بنوده وتفادي أسباب الفشل”.
كما قدم رئيس البرلمان الليبي شكره لمدينة طبرق وأهلها، مؤكدا أنها “احتضنت الليبيين في ظروف أمنية حساسة بدعم من القبائل”.

واستطرد بالقول: “عندما اصطدم أول مجلس نواب ليبي منتخب بالتعنت والأنانية ومحاولة إفشال أول تجربة ديمقراطية حقيقية، جاء دور طبرق وأهلها لحماية التجربة والمحافظة عليها ومساندتها، ولم يتردد أهلها في تقديم العون والمساعدة.. احتضنت طبرق مجلس النواب الليبي في ظروف أمنية وسياسية واقتصادية صعبة.. ليستمر في دوره السياسي والتشريعي في بلد تعرض للانقسام والإرهاب”.

وخلال المؤتمر الصحفي، أشار صالح إلى أنه “بالرغم من التوصل لتوافق لييي ليبي، والنجاح في تشكيل مجلس رئاسي والمضي نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على رفع المعاناة عن كاهل الليبيين، فإن البعض لا يزال رهن مصالحهم وأطماعهم الشخصية”.

وتابع: “من هنا أطلقنا مبادرتنا الوطنية على أسس محددة تتضمن إعادة تفعيل العملية السياسية، والفصل بين مساراتها السياسية والعسكرية والاقتصادية والدستورية، ووقف القتال وإطلاق حوار سياسي للوصول إلى تسوية سياسية”.

عن Donia Said

شاهد أيضاً

مهرجان الفيلم الفلسطيني يسدل الستار علي فعاليات دورته التاسعة في ارغوس بالدنمارك

متابعة – علاء حمدي مهرجان الفيلم الفلسطيني الستار علي فعاليات دورته التاسعة في ارغوس بالدنمارك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.