بيان عاجل من إثيوبيا عن الصراع مع السودان

متابعة: دنيا سعيد

أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية في تطورات نزاعها مع السودان حول منطقة حدودية تؤيد الوثائق الدولية أحقية السودان بها، وتبعيتها لها، إن أي صراع بين أديس أبابا والخرطوم سيؤدي إلى خسائر جسيمة ويعرض ازدهار البلدين للخطر، وفق ماذكرت وسائل إعلام متفرقة.

قالت وزارة الخارجية الإثيوبية” أكدنا مرارًا على التزامنا بالتسوية السلمية للخلافات الحدودية مع السودان، والمطلوب إرادة سياسية من الحكومتين تمكنهما من التوصل إلى حل ودي”.

أضافت الوزارة الإثيوبية بأنه لدى الحكومتين الإثيوبية والسودانية آليات كافية للتعامل مع أي خلافات حدودية أو إقليمية.

يأتي ذلك، فيما زعمت جبهة تحرير تيجراي الشعبية المتمردة أنها قتلت 502 جندي إثيوبي يينهم جنود من إريتريا ، وأكدت إن قواتها شنت هجوما على القوات المعادية المتمركزة في محيط بلدة كولا تمبين بمحلية جوواماري.

وقال بيان مقاومة تيجراي “لقد قضينا تماما على قوات العدو”.

واضاف “هاجمت قواتنا مواقع دفاعية للعدو حول بلدة تمبين بمحلية ادي تشيلو وقتلت 358 جنديا”.

كما زعمت قوات تيجراي أنها استولت ودمرت عددًا من المعدات العسكرية بما في ذلك خمس دبابات و 177 صاروخًا و 22 مركبة عسكرية والعديد من الأسلحة ومرافق الاتصالات.

في نوفمبر ، أصدرت الحكومة الإثيوبية مذكرات توقيف بحق أكثر من 60 من كبار قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي ، لكن مكان وجود الرئيس ديبريستيون جبريمايكل والعديد من قادة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي غير معروف.

في منتصف ديسمبر، أعلن الجيش الإثيوبي أنه سيقدم مكافأة بنحو 200 ألف يورو للحصول على معلومات عن مواقعهم.

شن رئيس الوزراء أبي أحمد عملية عسكرية ضد منطقة تيجراي الشمالية في 4 نوفمبر، بعد أشهر من التوترات بين الحكومة المركزية وجبهة تحرير تيجراي.

عن Donia Said

شاهد أيضاً

نهائي دوري ابطال اوروبا… بين ليفربول وريال مدريد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.