حين أراك .. ونلتقي

سعيد إبراهيم زعلوك

وحين تطأ قدماي ترابك
سأقبل التراب ..
وأتمسح بالأعتاب
وأصلي تحت قبة الصخرة
وترتاح عيناي بعد تعب وعذاب
وآكل من التين والزيتون
وأجوب كل الحارات والأزقة
وأطرق كل الأبواب
وأقول لا تناموا
من يسكن فى القدس
كيف له أن ينام
كيف يتعب
وهو يرى جمالا ليس بعده جمال
كيف له أن
يترك هذه الأشجار الوارفة والظلال
ولا يستظل بها مع الأحباب

حين نلتقي يا قدس
سأقص لك كم كنت أشتاق
وكيف حبك ..
يسكن في أعماق الأعماق
وكم كنت لك مشتاق
وكم دعوت الله رب العالمين
أن أقف في جموع المصلين
كم دعوت .. واستجاب

حين نلتقي..
سأقف حارسا للأقصى
ولن أبرح الأرض حتى أموت
ويحضن جسدي فيك التراب

عن Donia Said

شاهد أيضاً

يابلاد الحق

شعر :أيمن فوزي أيا بلاد العز يا أرض الوقارالمجد باقٍ رايةً في كل دار ولك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.