علماء بريطانيون يكتشفون سبب اختلاف حجم مخ الانسان عن القرود

شمال سيناء نرمين البيك

توصل علماء بريطانيون إلي سبب وراء كبر حجم دماغ الإنسان مقارنة بالقرود، واتضح لهؤلاء أن السر في ذلك يعود إلى معدل تحول الخلايا الجذعية أثناء تكون الدماغ في الأجنة.


كما توصل علماء الأحياء البريطانيون إلى استنتاج مثير يقول إن “الإنسان يتفوق على الشمبانزي والقرود الأخرى في حجم المخ وعدد الخلايا العصبية بسبب الاختلافات في طبيعة عمل الجين (ZEB2) ومناطق الحمض النووي الأخرى التي تتحكم في تحول الخلايا الجذعية للجهاز العصبي”.

وذكر العلماءالبريطانيون في دراسة نشرت في المجلة المتخصصة “Cell” أن جينومات البشر والشمبانزي تتطابق بنسبة 99٪، لكن أجهزتها العصبية تتطور بطرق مختلفة تماما، وتعاني من مشاكل مختلفة في الشيخوخة. على وجه الخصوص، فإن دماغ الإنسان أكبر بشكل ملحوظ، وتوجد خلايا عصبية أكثر ثلاثة أضعاف مما في الحيوانات العليا، على الرغم من التصميم المتطابق تقريبا للجينات التي تتحكم في نموه
وأفيد بأن دماغ جميع أنواع الثدييات يتكون على عدة مراحل، وكل منها يتضمن أنواعا مختلفة من الخلايا الجذعية، وهي تتحول تدريجيا إلى النوع التالي من “الفراغات” للخلايا العصبية. هذه الخلايا الجذعية لها أشكال وخصائص مختلفة، كما أنها تختلف بشكل ملحوظ عن بعضها البعض من حيث نشاط الجينات.

درس الباحثون تحول هذه الجينات بالتفصيل في تجارب على أجنة الفئران وحيوانات مختبرات خرى. ومع ذلك، لم يعرف العلماء شيئا تقريبا عن كيفية حدوث هذه العملية بالضبط داخل أجنة البشر والقردة العليا.
في ورقة بحثية جديدة عرضت، مادلين لانكستر من جامعة كامبريدج وزملاؤها إجابة عن هذا السؤال، وفي سياق دراسة، أجبروا الخلايا الجذعية على إجراء هذه التحولات في وسط غذائي يحاكي الظروف داخل الجنين، وحصلوا نتيجة لذلك على شكل مصغر للدماغ.

ومن خلال مراقبة هذه العملية، وجد العلماء أن القرود والخلايا العصبية البشرية قد تحولت بشكل أبطأ بشكل ملحوظ من الفئران والجرذان، وبفضل هذا الأمر، يمكنها التكاثر لفترة أطول وتشكيل المزيد من الخلايا العصبية بشكل ملحوظ. ويحدث هذا التحول في المتوسط في أجنة القوارض في أقل من يوم، وفي الشمبانزي والغوريلا في غضون خمسة أيام، وفي البشر يحصل خلال سبعة أيام
بمقارنة نشاط الجينات في “الفراغات” للخلايا العصبية لدى الرئيسيات والخلايا البشرية في مراحل مختلفة من النمو ، وجدت لانكستر وزملاؤها أن الاختلافات في وقت تحولها إلى أنواع أخرى من الخلايا كانت مرتبطة بالتناقضات في طبيعة النشاط من جين “ZEB2” ومناطق الحمض النووي المرتبطة به.

ويلعب هذا الجين دورا مهما في تحول بعض أنواع الخلايا الجذعية إلى أخرى
وتبين إثر ذلك أن حجم التناظرية المصغرة لدماغ الغوريلا زاد بشكل ملحوظ، وأدى التنشيط الإجباري لـ ZEB2 في الخلايا الجذعية البشرية إلى النتيجة معاكسة.

وخلص العلماء إلى أن أن التغييرات في طبيعة نشاط جين “ZEB2” ومناطق الحمض النووي المرتبطة بها، كانت إحدى الخطوات التطورية الرئيسية في زيادة حجم دماغ الإنسان العا

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

مينا انطوان: الحلويات تعمل على تدمير عصب الأسنان

سامح علي في فصل الصيف تكثر الشكوى من آلام الأسنان وذلك لعدة أسباب يمكن منها …