الرئيسية / الفن / الطاووس

الطاووس

بِقَلَمِ : سَعيدِ جُويدٍ


أثارت الشكوى المقدمة للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بشأن التحقيق مع صنّاع المسلسل الاجتماعي «الطاووس» استياء الجمهور ولا سيما رواد السوشيال ميديا حيث قرر المجلس، منذ عدة أيام التحقيق الفوري مع القائمين على صناعة المسلسل، ومع مسئولي القنوات التي تقوم بعرضه، بعد أن تلقى شكاوى عديدة، -حسبما تردد- حول استخدام لغة غير لائقة في حوار المسلسل، رغبة من مقدمي الشكوى -حسبما يدّعون في شكواهم- في إعلاء القيم وعدم المساس بالأسر المصرية أو الحط من شأنها، أو إظهارها في صورة تسيء إليها.


والجدير بالذكر أنّ هذه ليست الأزمة الأولى التي يتعرض لها المسلسل حيث ظهرت عدة أصوات تندد بالمسلسل وتهدد بإيقافه قبل عرضه منذ إطلاق إعلانه الرسمي، وهذا يرجع- من وجهة نظر الكثيرين- إلى علاقة حادثة الاغتصاب التي يتناولها المسلسل بقضية “الفيرمونت” الشهيرة، لكن صنّاع العمل أكدوا مراراً وتكرارا عدم وجود صلة بين أحداث المسلسل، وهذه القضية مطلقاً.


ويروي المسلسل قصة “أمنية” الفتاة البسيطة التي دفعها الفقر والعوز إلى الذهاب للعمل في إحدى القرى السياحية، من أجل إعالة عائلتها، فتعرضت لاغتصاب جماعي على يد 3 شبّان، تحت تأثير مادة مخدرة، وتم تصوير عملية الاغتصاب، بالفيديو، الذي سرعان ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصلت القضية إلى محامي التعويضات “كمال الأسطول”، الذي تبنى القضية وبدأ يتعرّض للمتاعب بسببها، المسلسل ” من تأليف: كريم الدليل بإشراف محمد ناير، وإخراج رؤوف عبد العزيز، وبطولة جمال سليمان، سميحة أيوب، سهر الصايغ، هبة عبد الغني، فرح الزاهد، يوسف الأسدي وممثلين كثر آخرين.

ادعموا مسلسل الطاووس” هشتاج غاضب يجتاح السوشيال ميديا
نال مسلسل الطاووس حتى الآن إعجاب وتقدير قطاع عريض من الجماهير، ومن ثم استفزت هذه الإزدواجية في معايير الحكم على جودة الأعمال الفنية- على حد قولهم- مشاعرهم وأكبر دليل على هذا الكم الهائل من الهشتاجات التي أطلقها رواد السوشيال ميديا من المصريين والأخوة العرب أيضا عبر وسائل التواصل الاجتماعي منذ إصدار “المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام” في مصر، قراراً بإجراء تحقيق عاجل مع صنّاع المسلسل، بعد عرض الحلقة السابعة منه، الأحد 18 نيسان/إبريل 2021، هشتاجات داعمة للمسلسل رصدتها عدة منصات إعلامية مثل العربية والبي بي سي وغيرها من المنصات الإعلامية العربية والعالمية المعروفة.


تغريدات رواد السوشيال ميديا حول قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام
-“مسلسل قوي و يطرح قضية مهمة استغرب من كل هذا التصدي له ، بالنسبة لي هو أفضل مسلسل تابعته من بداية #رمضان ، لا ألفاظ خادشة و لا لقطات خارجة ، اتمنى أن لا يكون إيقافه بسبب تشابه احداثه مع احدى قضايا الأغتصاب الشهيرة في #مصر !”
-“يعنى احنا ما صدقنا أن فى مسلسلات بتنشر توعية وليها صوت اخيراً تكلم فيه عننا شوية مشاهد ايه بجد اللى جريئة !! لو دا المبرر مبتوقفوش برنامج رامز اللى كله تنمر و تحرش لفظى ليه !! مش بتوقفوا المسلسلات اللى كلها بلطجة ليه !”
-“يعني توقفوا مسلسل الطاووس وحق البنت الغلبانه امنيه وتسيبو مسلسل ملوك الجدعنه و طنط ورده اللي بتحب اسمها يكون صباح عشان بيقولولها توبي توبي .”
-“مسلسل هادف بيتكلم عن قضيه بجد وسط كتير من التافهات و تعليم البلطجه عاوزينه يتوقف ليه ولا اللي ع راسه بطحه.”
-“حرية التعبير عن الراي وحرية صناعه الفن وحرية وحرية وهما مسلسل لحد دلوقتي مفيش فيه كلمة خارجة او مشهد خارج واحد فجاه طلع ضد القيم حلوة دي ضد القيم ولا ضد ناس معينة كدا المسلسل مش ع مزاجها”
-“برأيك ليش يحاربون أعمال ناجحة وأعمال تافهة وخادشة للحياء وبلا قيمة فنية يرجون لها”
-“يعني امبارح حصل ٣ حوادث قطارات في شهر نشوف اي السبب ونحقق مع المسئولين ؟ لا معلش احنا فاضيين بس نحقق مع صناع مسلسل بيوعي الناس عن الاغتصاب ونقول بيخالف القيم المصرية في ظل مسلسلات قميئة بتتعرض كلها بتحرض عا لتحرش هنوقف المسلسل الوحيد ال بيمنعه”
-“السبب الحقيقي هو شخصية عابد تيمور #مسلسل_الطاووس لأنه يفضح ولاد الأكابر واضحة زي الشمس واللي مفكر الناس عمي يبقى هو اللي اعمى. “


حيثيات الشكوى المقدمة ضد المسلسل
هناك عدة نقاط استوقفتني فيما يخص حيثيات الشكوى المقدمة ضد المسلسل منها الادعاء بأنّ تسليط الضوء على قضايا الاغتصاب في الأعمال الدرامية يشوه صورة المجتمع وصورة الأسر المصرية ويحط من شأنها كما لو كان مسلسل الطاووس هو أول عمل درامي من نوعه يتناول قضايا مجتمعية جريئة ويسلط الضوء عليها، وهذا ادعاء تعوزه المصداقية والشفافية بدليل أنّ الشعب الفرنسي لم يطالب بوقف نشر رواية مثل “قصة مدينتين” لتشارلز ديكنز أو رواية البؤساء لفيكتور هوجو؛ كما أجازت الرقابة على المصنفات الفنية بدون تردد عرض فيلم “بداية ونهاية” المأخوذ عن رواية نجيب محفوظ، الرواية التي تُرجمت هي وغيرها من أعمال محفوظ إلى جميع لغات العالم، لماذا أشادت الأقلام وقتها بفيلم “بداية ونهاية” الذي نال الجوائز والأوسمة بالرغم من تناوله ببراعة مشكلة الأثار السلبية للفقر المدقع على المجتمع وعلى الفقراء الذين تدفعهم الحاجة والعوز للسرقة والجريمة والعمل في البغاء؟ الموضوع ببساطة أنّ هذه الأقلام التي هاجمت المسلسل تسعى لتجميل صورة طبقة اجتماعية معينة والإعلاء من شأنها وليس تجميل صورة المجتمع المصري ككل، مما جعلهم يفتحون النار على مسلسل قام بتعرية طائفة ولاد الأكابر.


“أنا توقفني في الموقف ده في النيابة عشان بنت متساوش 3 تعريفة”


“أنا توقفني في الموقف ده في النيابة عشان بنت متساوش 3 تعريفة” جملة وردت في حوار المسلسل على لسان والد أحد الشبان الذين تنابوا على اغتصاب الفتاة المسكينة، كلمات تدل على الشعور بالعجرفة والتكبر تجاه الفقراء المستضعفين، نظرة الاستعلاء التي جعلتهم يغتصبون حقوق الفقراء المساكين قبل أن يغتصبوا عرضهم وشرفهم وكرامتهم، فكما أنّ للفقر وضيق ذات اليد أثاره السلبية كما أشرت أنفا فأنّ للسلطة والنفوذ والثراء الفاحش أثارها السلبية أيضا على ضعاف النفوس من الأثرياء المصابة بالكبر والغرور وعمى البصيرة فصاروا مثل الطاووس المختال الفخور فهذه الطائفة من البشر أعاذنا الله منها جمعت بين صفتين مذمومتين فالمختال هو من ينظر إلى نفسه بعين الافتخار بينما ينظر الفخور إلى الناس بعين الاحتقار، “وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ” كما قالت الأية الكريمة، وعن حديث عبد الله بن مسعود، عن النبي ﷺ قال: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر.

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

منار بشور تنضم للجزء الثالث من مسلسل “أبو العروسة”

كتب: محمد الحاوى تستعد الفنانة السورية منار بشور للمشاركة في الجزء الثالث من مسلسل ابو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *