بوتين ولحظة اليأس

بقلم أشرف عمر

لست ضد أو مع الرئيس الروسي بوتين في قرارة في الدفاع عن الامبراطورية الروسية

ولكن ما حدث في أوكرونا من اشعال حرب طويلة الامد تم جرة اليها باحترافية عالية من قبل امريكا والصهيونية العالمية حتي يتم الاجهاز علي قوة روسيا الاقتصادية تحديدا وهزيمتها عسكريا وتحطيمها امر لم يفطن اليه غرور الرئيس الروسي

والدليل علي صحه ذلك ان الحرب التي كانت مقدر لها حسب الرؤيا الروسية الاتزيد مدة اشتعالها علي اسبوع او اسبوعين واعتبرتها روسيا رحلة

الان تجاوزت السبع اشهر و اكثر بين كر وفر ولن تتوقف نهائيا الاباحد امرين لا ثالث لهما استسلام روسيا واعلان هزيمتها واستقاله الرئيس الروسي أوالانقلاب عليه

او يقوم الرئيس بوتين الذي بدا ان يصيبه اليأس في مغامرة نووية تدمر اوكروانيا ورسيا وتفتح نار حرب في العالم علي الاقل في اوروبا والصين وتايوان

العالم مترقب للايام القادمة في حياة الرئيس الروسي الذي يصارع من اجل البقاء وانقاذ بلادة من ورطه كبيرة دخل فيها وأدخل فيها بلادة بهدف الدفاع عن العمق الروسي من هيمنة حلف الناتو

وجيش بدأ يصيبة اليأس بعد ان نجح الاوكرانيين في الانتصار علية بفضل الاسلحة الاوربية والامريكية وأجبارة علي الانسحاب

الوضع اصبح خطير للغاية بعد ان شعرت روسيا انها وحيدة وان الاجتماع الدي تم مع الصينين وبعض الدول الاخري لن ينقذ الموقف معها في أوكرانيا لان اغلب الدول غير مستعدة للدخول في حروب

وبعد التهديدات الامريكية لهذة الدول بفرض عقوبات اقتصادية وغيرها من العقوبات الاخري

ولذلك لا أحد يعلم بماذا سيخاطر الرئيس الروسي وهل ستكون هناك مواجهه نوويه انتحارية أم انه سينيحب من المشهد من اجل الوصول الي تسوية مع الاوكرانيين

الامور صعبة ومعقدة بعد ان اعلن الرئيس الروسي التعبئة الجزئية والتهديد باستخدام النووي وامريكا تريد جرة لهذا السيناريو الخطير
وستكون له تداعياته السلبية علي الاقتصاد العالمي الذي سيزداد سوء بفضل رغبة الامريكان في القضاء علي القيصر الروسي الذي وقع في فخ أوكرانيا

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

الفجور

بقلم : اشرف عمر الحياء شعبه من شعب الايمان واجمل ما قيل في الحياءيعيش المرء …