بعد تطبيقها النظام الياباني في التصنيع “سيمبيوس” في جولة “بالنساجون الشرقيون


كتب : ماهر بدر

نظمت شركة سيمبيوس للاستشارات الهندسية والخدمية برئاسة المهندسة شيرين مسلم خبير التميز التشغيلي، زيارة ميدانية لمصانع النساجون الشرقيون، للتعرف على التطور وموقف المصانع وخطط تطوير الإنتاج بعد تطبيق التصنيع بدون هدر عن طريق استخدام النظام الياباني وهو العشرين مفتاح؛ والذي انطلق في شهر 4 عام 2019.

أوضحت م. شيرين مسلم، أنه تم إجراء جولات داخل مصانع النساجون الشرقيون، وتم مناقشة وتبادل الخبرات والتعرف على الكيفية المثلى لتطبيق مشروع الـ 20 مفتاح، والذي أدى إلى تحسين الجودة بالمصانع والإسراع من حركة العمل ورفع الطاقات الإنتاجية وتقليل الفواقد في جميع المراحل التصنيعية وبالتالي زيادة الربحية.

شارك في الجولة، 5 شركات رائدة في العديد من المجالات، بجانب حضور عربي ودولي، من المملكة العربية السعودية، والهند.

كان في استقبال الحضور، قيادات شركة النساجون الشرقيون، برئاسة السيدة ياسمين فريد خميس، التي رحبت بالحضور، وأكدت على أهمية مشاريع التحسين المستمر والتصنيع الرشيق، باستخدام مشروع العشرين مفتاح، والتطوير المستمر في المصانع.

أوضحت ياسمين خميس، أن مشروع العشرين مفتاح يعكس التزام مصانع النساجون الشرقيون، بمبدأ التحسين المستمر وتطبيق نظم تطوير العمليات لزيادة تنافسية الشركة الرائدة في أكثر من 136 دولة حول العالم.

من جانبه أوضح المهندس حسام صبور مدير شركة سيمبيوس، أننا بدأنا في التعاون مع مصانع النساجون الشرقيون منذ 2019؛ ونتمنى أن تصل المصانع في لجائزة التميز العالمية من اليابان عن طريق تطبيق نظام العشرين مفتاح، وتضاعف الإنتاجية.

أشار إلى أن هناك استجابة كبيرة من العاملين لتطبيق أحدث النظم العالمية ومشروع العشرين مفتاح، وهناك دعم واضح من قيادات المصنع، وإيمانهم بتنمية قدرات العاملين، وتقليل الهدر في المصانع وتحسين الجودة.

من جهتها، قالت السيدة ياسمين خميس، إن النساجون الشرقيون تم انشاؤها في عام 1979 من قبل رجل الأعمال الراحل
السيد محمد فريد خميس، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة العاشر من رمضان، وتعد النساجون حاليا الرائدة في تصنيع السجاد في العالم.

أضافت: ومع أكثر من 4 عقود من التشغيل يتوج تميز النساجون الشرقيون، في تحقيق إيرادات ما يقرب من 11.403 مليار جنيه في عام 2021.

أوضحت أن المجموعة تتمتع بقدرات إنتاج واسعة، من خلال مرافق التصنيع والمستودعات في
مصر والصين والولايات المتحدة، حيث ينتج 26 ألف موظف أكثر من 4 مليون تصميم، ونجحوا في تحقيق 68٪ من الإيرادات من مبيعات التصدير في2021، حيث تتواجد منتجات OW للعملاء الرئيسيين في 130 سوق في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا؛ وقد تمتعت مؤخرًا بقوة متنامية التواجد عبر الإنترنت مع تجار التجزئة الرائدين في 5 قارات، للتصدير، ولديها 3
مكاتب للتوزيع “الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، الإمارات العربية المتحدة “.

في سياق متصل، قال محمد حنفي مدير التميز التشغيلي بالنساجون الشرقيون، إن تطبيق نظام العشرين مفتاح، تم في البداية على مجموعة مصانع محددة بالنساجون الشرقيون، ومع الوقت تم التوسع في تطبيقه على باقي المصانع، مؤكدا أن تطبيق النظام الياباني كان له عظيم الأثر في زيادة تحسين الجودة والإنتاجية وتقليل الهدر، وتقدر نسبة التحسين بحوالي 30%؛ فضلا عن تقليل إنتاج الدرجة الثانية في تصنيع السجاد.

أشار إلى أن هذه المؤشرات تؤكد أننا نسير في الطريق الصحيح، وهذا بخلاف رفع الوعي لدى العاملين بمجموعة النساجون الشرقيون؛ بالتحسين المستمر، وهؤلاء هم الذين سيطبقون ويحافظون على النظام الياباني العشرين مفتاح.

أكد أن دور شركة سيمبيوس تأسيسي في نقل العلم الذي تملكه والبرنامج الموجود الخاص بالعشرين مفتاح باختلاف الأدوات والتصنيع الرشيق، إضافة إلى أساليب الإدارة الحديثة؛ وهذا كله ساعدنا في رؤية فرص التحسين الموجودة لدينا ودفعنا للتحرك نحو التحسين والتعرف على الفواقد والمهدرات بالأرقام بشكل محدد وواضح ومن ثم التوجه بخطط التحسين؛ وأبرزها طرق القياس وتكوين مجموعات عمل من إدارات مختلفة، وهذا بهدف الوصول لفرص تحسين أفضل.

كما أكد المهندس حسام صبور، أنه تم تطبيق النظام الياباني العشرين مفتاح، في العديد من الشركات في الشرق الأوسط ومن بينها مصر، عن طريق سيمبيوس، مشيرا إلى أنه تمت زيادة كمية المنتج بالمتر مربع بنسبة 17% في النساجون الشرقيون وذلك منذ بدء التطبيق وحتى 2021.

شدد على أن هناك مجهودات كبيرة تتم على أرض الواقع من أجل تقليل التكاليف وتتم عن طريق العمال نفسهم ومن خلال الأفكار التحسينية توفير استهلاك الكهرباء والغاز والمياه، وكذلك الخامات المستخدمة حيث يمكن استخدام كميات أقل؛ موضحا أنه لا يتم استخدام المفاتيح مرة واحدة إنما من 3 إلى 4 مفاتيح في العام، وحتى الآن في النساجون الشرقيون تم تطبيق 13 مفتاح ومع نهاية العام من المقرر أن نصل لـ 15 مفتاح.

من جانبها، قالت المهندسة شيرين مسلم مدير سيمبيوس وعضو جمعية التميز التشغيلي، إن نظام العشرين مفتاح يعد واحدا من أبرز الطرق اليابانية لزيادة الإنتاجية، وأنشئ في اليابان عام 1982، بواسطة ايواو كوباياش، وتم تطبيقه في أكثر من 750 شركة في 35 بلدا حول العالم، وحقق نجاحات كبيرة من خلاله.

لفتت مسلم، إلى أنه أصبح منهجية عالمية يستخدم للتطبيق الشامل في المصانع للوصول للمستوى العالمي، عن طريق تطبيق أحسن الممارسات مع الحفاظ على استمراريته.

أوضحت أن تطبيق النظام الياباني في مصانع النساجون الشرقيون؛ يهدف إلى تطوير العمليات ورفع كفاءة فريق العمل وتنمية مهارات العاملين، والاستفادة من أفكار الفريق في التطوير والتحسين المستمر للعمليات، وتطوير تنظيم مكان العمل، وتوحيد الأهداف، ومفتاح أنشطة العمل الصغيرة، تقليل المخزون، مفتاح الصيانة.

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

عبد المطلب: المؤتمر الاقتصادي الذي دعا له الرئيس يسهم في وضع رؤية تنموية اقتصادية شاملة

كتب : ماهر بدر عضو الأمانة المركزية للتنظيم بحزب الشعب الجمهورى: دعوة الرئيس لمؤتمر اقتصادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.