لمحات من حياة عظماء الفن الجميل

كتبت: أمل محمود

ولد الفنان الراحل زكي رستم، في قصر جده اللواء محمود رستم باشا بحي الحلمية الذي كانت تقطنه الطبقة الأرستقراطية في أوائل القرن الماضي، كان والده محرم
بك رستم عضواً بارزاً بالحزب الوطني، وصديقاً شخصياً للزعيمين مصطفى كامل ومحمد فريد. في عام 1920 نال شهادة البكالوريا ورفض استكمال تعليمه الجامعي، وكانت أمنية والده أن يلحقه بكلية الحقوق، إلا أنه اختار هواية فن التمثيل. في عام 1924 كانت رياضة حمل الأثقال هوايته المفضلة، وفاز بلقب بطل مصر الثاني في حمل الأثقال للوزن الثقيل.

شاءت الأقدار أن يلتقي زكي رستم بالفنان عبدالوارث عسر،
، ونشأت بينهما علاقة طيبة، وأقنعه بالعمل مع فرق الهواة المسرحية حتى يتعلم ويكتسب الخبرة.
استجاب زكي رستم للنصيحة، وبعد ذلك التحق بفرقة “جورج أبيض” ثم فرقة “عزيز عيد”.

أحب زكي رستم مرة واحدة في حياته، وكانت فتاة ثرية وحاول أن يتزوجها إلا أن أسرتها رفضت الفكرة، بحجة أنه يعمل “مشخصاتي” ولا يرتقى لمستوى أسرتها.
لم تتحمل هذه الفتاة الابتعاد عن زكي رستم، إذ كانت تحبه بشكل جنوني، وهو أيضا كذلك.

وعندما باءت فكرة الزواج بالفشل، رفع زكي رستم راية الاستسلام، بينما لجأت الفتاة إلى الانتحار، وأنهت حياتها في لحظة من اليأس.

تألم زكي رستم كثيرا بعد الحادث، وتصدعت روحه، فقرر أن يعيش على ذكرى الفتاة التي دفعت حياتها ثمنا لحبه، ولم يتزوج وعاش يردد دائما أنه يكره النساء ولا يفكر في الزواج.
ومن أشهر اعماله الفنية فيلم


الرصيف نمرة 5- مع الراحلين العضماء فريد شوقي ومحمود المليجي ولعب دور زعيم العصابة المعلم بيومي.

أصيب بأزمة قلبية حادة نقل على أثرها إلى مستشفى دار الشفاء، وفي ساعة متأخرة من ليلة 15 فبراير عام 1972 صعدت روحه السماء. ولم يشعر به أحد ولم يمشِ في جنازته أحد من الفنانين.
زكي رستم هو عم المذيعة ليلى رستم ، وأيضاً هو خال الممثلة ماجدة الخطيب.

عن Arab Citizen

شاهد أيضاً

وداعاً هشام سليم ..دفتر عزاء للفنان الراحل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.